9 copy

أمير منطقة مكة المكرمة يفتتح منتدى جدة الاقتصادي بباقة أدبية مبهرة

نثر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، باقة من الأدب والثقافة عبر كلمته التي خاطب فيها حضور منتدى جدة الاقتصادي 2016م عند تدشينه فعالياته مساء أمس ـ الثلاثاء ـ بفندق جدة هيلتون قائلاً :

أنا لا أكتـب بالحروف أوهاماً ..

ولا أنسج من الأفكار أحلاماً ..

وإنمــــا …

أستخلـــص مــن عبر الزمان دروسا ..

وأزيّن من ومضات الفكر عروسا ..

أرسلهــا مع ســـاري العمـــر ألحانــا ..

لأهـــل الـــرأي والفكــــــر أشجانا …

إنها حالــة التَحوّل .!!

ومـــا أدراك ما حــالــــة التحـــــوّل .!؟

هي حالة مرحليه وفترة زمنيه لنقلة حضاريه

يصنعهـــــا الإنســـان أو يفـــرضهـــا الزمــــــان ..

وفي نظــري أنها ترتكز على ثلاثة عناصر :

ثقـــافـــة .. واقتصــاد .. وإداره

الثقافه : روح وفكر وسلوك

لأنهــــــا ديـــن وتعلـــم وإعـــلام ..

والاقتصاد : مال وتجاره ..

وهو عصـب حياة ومنطلـــق حضاره

والإداره : رأس الأمر في كل صدد

فإذا صلـــح الـــرأس صلـــح الجســـد ..

يحسبــها الجاهلــــون مغنم فترة زمنيه

ويعرفها العالمون بحالات عصف عتيه ..

فيها صدمات اجتماعيه.. وتقلبات اقتصاديه

وهزات ثقافيه ..

ولكن فيها أيضاً .. إمكانات إبداع فكريه ..

وعلمنا التاريخ ..

أن لكــــــل تحـــول حضـــاري أزمـــات ..

ولكل مسيرة _ولو نجحت _ وقفات ..

وللتحــــول حالات وفتـــرات وظـــروف

ولــه عقــل وقلـــب وفكـــر وسيــــوف ..

وله آليــات ودواعـي ..

وما يستدعيه داعي .. وما ليس له داعي ..

ولقد عانــت منــه مجتمعات أوروبا

قبل أن تشفى بنهضة وتهنأ بغمضـه ..

وكــــم استغــرقت فيــه مـــن الوقـــت أمريـــكا ..

قبل أن ترقى من راعي البقر إلى حاكم البشر ..

وكم من صدمة ووصمه ..

تجرعتها تلك المجتمعات .. لتشرع المحرمات وتبيح الموبقات ..

وكـــم بـــذلوا فيــــها مــــن الجهـــد والعمــــــل والتضـــحــــــيه

حتى أصبحت سلطــة مـــدويه ..

تصنـع ما تـريد فيمــن لا تريــد ..

وهكذا حل التحوّل في كل المجتمعات

وأحدث الكثير من التغيرات والتقلبـات

في جميع القارات ..

إن قــاده العقـل وحَكَمتــه المباديء .. أصـاب

وإن قاده الجهل وحَكَمته المساويء .. أعاب

ولقد سبق أن صنعنا التحول .. وقدناه

وأحسنــا القيادة فأحكمناه ..

فكان عبد العزيز بن عبدالرحمن ..

رجــل الزمــان والمكـان ..

جمع الأفراد والقبائل والإمارات ..

ثم سلطنة نجد ومملكة الحجاز ..

فأســس دولـه .. لها صولـة وجولـه ..

لكنها كانت أكبر من إدراك

بعض أهــل زمانـه ..

فكـانــت الفتـــنـــه ..

أسبابها جهـــل طغمــــه .. غايتهـــا اقتســام سلطه ..

وبرز القائد في الشدائد .. فألجم التمرد بالعنان

وحسم الأمر بالقوة والحكمة والجنان..

فنجحت الوحدة ..

واستتــب الأمــن وفشــلت الرده..

وبعد فترة أمن واستقرار وأمان

غزانــا تحـــوّل يفرضـــه الزمان

عندما ترامى بعض العرب في أحضان الاشتراكيه

نكاية في قوى الغرب الاستعماريه ..

فغــــزتنـــا الشيــوعيــــــــة الإلحاديـــه ..

فتمدد الغزو خارج حدود من دعاه

إلــــى مـن تمنى الغازي دخول حماه

فتصدت له قوة الإيمان السعوديه

بحكمــة قياديــه وإرادة شعـــــبيه

مستثيــرة نخوة الإسلام في معقله

وحمــــيـــة العــربــــي في مأصــــــله

وابتــدأ الخيــــــر يتــــدفـــق ..

والعلم والمال والبناء يتألق ..

ولكن الذين هربوا بدينهم وأضفناهم ..

خانــــــــوا كـــــرم مــــــــن آواهــــم ..

فبذروا جرثومة التكفير والتمرد

في عقول الجاهلين ومن بهم تردد

فحولوا الدعوة إلى الله .. إلــى جهـــاد عبــــاد الله ..

فتنكر الغر الجاهل على أهله ..

وخـــان وطنــــه ودولتـــه وأرضــه ..

واحتل جهيمان الحرم

وكذب وادعى وظلم ..

وهزم الرجل ومضى

ولكن فكره بقي وطغى

فانطلقت أكذوبة الصحوة في حالة غفوه

وكادت أن تكون كبوه

لولا لطف من الله ..

ثم وقفة ثبات من المتفقهين في كتاب الله ..

ورفــض التطـــرف مــــــن عاقــل عبـــاد الله ..

ومـــرت بنــا فتـــرة مــن الأمــن والاستقرار

وطفـــرتان مــــن ثــــــروة  المـــال والإعمـــــار

استثمرنا بعضــــهـــا وأهـــــــدرنا بعضـــــــها

وعلينا أن نستفيد من دروسها

فالوضـــع  اليوم خطير .. والهجمــة شرسـه ..

والشر مستطير .. والجرثومة نجسه ..

لها عقـول خارجيه .. وأذناب داخليه ..

تديــرها دول ومؤسســـات وخبــرات ..

وينفذها مرتزقون بإتاوات ..

هدفهــا الاهتـزاز والابتزاز ..

واختلال التوازن بتشكيك المواطن ..

واتهام المسؤول بالتهاون ..

سخروا الإعلام لاستثارة الأنام ..

وزخرفوا الكلام ولفقوا الاتهام ..

ولا بد لنا أن نعترف :

بأننا اليوم أمام تحوّل اجتماعي سريع ..

وانقســــــام فكـــــري وثقــــافي مـــــريع ..

ومع أن الغالبيه تتمسك بالمباديء الإسلاميه ..

القائمـــــة على منهـــج الاعتــــدال والوسطـــيه ..

إلا أنه على الشوائب والشـذوذ تجتمع ضالــتان ..

فهذا تكفيري وهذا انحلالي وكلاهما قاتلان ..

فمـــاذا يحـــــدث اليــــوم ؟!

الوقت أسرع مما كان

والويل لمن لا يفهم الزمان ويحمي المكان

أصبحنا جزأ لا يتجزأ من العالم ..

والأخطـــار من حولنــــا تتفـــــاقــم ..

وأمسينــا محــــور اهتمــــام عالمي

ليـــس إعجـــاباً بنـــــا .. وليـــس إيجـــاباً ..

سمه ما شئت !!

لكن سلبيته طاغيه .. ومبرراته واهيه

ورياحه عاتيه..

فلنفكر في الأمر برويه .. ولتكن نظرتنا واقعيه ..

التحوّل بدأ .. والوضع الجديد نشأ ..

فلا بد من استكمال التنميه .. لنحقق الأمنيه ..

فلنتمسك بالإسلام عقيدة وحصانه

وننفتــــح على العالـــم بثقـــة وأمـــانه

ولا نخشى الاستفادة من مكتسبات العصر

مع الثبـــات على مبـــادئنا بكـــل فخـــــر

ولا بأس من أخذ المفيد من تجارب الغير

فليـــس في طلــب العلــــم والخبــــرة ضــير

نأخــذ منــــــها ما نـــريد عـلــــــى هـــــــــــوانا

ولكن لا نسلم لحانا لمن يريد لها الهــوانا

إحفظــــــــوا الله يحفظــــــكم

وأشكروه على نعمه يزدكم

ولنعلم أن الله ما أعزّنا إلا بالإسلام.

والســــلام …

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

تقرير دولي يؤكد على أهمية الشبكات الذكية في تحقيق رؤية 2030

أكد تقرير دولي صادر عن مؤسسة “بوز ألن هاملتون” المتخصصة في الاستشارات والتكنولوجيا، على أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *