هل لديك المعرفة الكافية بالمتقدّمين للوظيفة في شركتك؟

بقلم: ستيف جيردلر

 المدير الإداري لشركة (HireRight) في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا

 

أصبح اتخاذ قرارات التوظيف الذكية ذو أهمية أساسية و متزايدة لأصحاب العمل. حيث أننا من غير الممكن تجاهل العواقب التي تتبع بعد توظيف مرشح سيئ واحد بالحد الأدنى – فكلنا نعلم أن انتظار العائدات المرجوة من أي موظف مكلفة للغاية وتحتاج لوقت طويل! إذن كيف يمكنك التأكد من القرارات التي تتخذها في عملية التوظيف للمرشحين لديك بأنهم ليسوا مناسبين أو جيدين فحسب، بل هم الموظفون الأكْفاء كفاية الذين يشاركون حقيقة تجاربهم المهنية السابقة ويمتلكون المهارات الحقيقية والخبرات التي يدعونها، والأهم من ذلك كله لا يشكلون خطراً ممكناً في المستقبل على سير أعمالك ومشاريعك.

من أجل تسهيل هذه النقاط وضمان تحقيقها، نقترح اتباع منهج بحثي وعملي مكون من 4 مراحل لضمان عملية توظيف ناجحة في النهاية، ونشاركها هنا بتفاصيل من الجدير ذكرها واتباعها ألا وهي: البحث الفعلي عن المرشحين المؤهلين والمناسبين للوظيفة المعلنة، إجراء مقابلات تفاعلية وإجراء اختبارات للمهارات، و في النهاية إجراء فحص والتحقق من خلفية المرشح.

البحث الفعلي عن المرشحين المؤهلين

تستخدم العديد من الشركات وكالات التوظيف التابعة لطرف ثالث أو عن طريق استهداف أصحاب الكفاءات الذين يمتلكون الموارد لمصدر من مجموعة كبيرة من المرشحين، ففي حال كنت تستخدم وكالات توظيف، عليك التأكد من أن لديهم معرفة جيدة بقطاع أعمالك وشركتك والأفضل ألا تعتمد عليهم في فحص المرشحين، بل يجب عليك استخدام شركة خبيرة مستقلة في مجال تدقيق خلفية المرشحين لضمان نجاح سير عملية التوظيف.

إن عدم التغاضي عن المصادر الإضافية كمواقع التواصل المهني بين الزملاء مثل LinkedIn و المواقع الجيدة الحقيقية لنشر الوظائف عامل مهم جداً، حيث يمكن لمواقع التوظيف أن تكون وسيلة فعالة للإعلان عن الوظائف الشاغرة. ولكن إدارة عدد كبير من المتقدمين يمكن أن تكون عملية شاقة وتستغرق وقتا طويلا. وكذلك إدخال معلومات إضافية في الفراغات الإلزامية قبل إنهاء عملية التقديم و تحميل السيرة الذاتية (على سبيل المثال إدخال معلومة الحد الأدنى لعدد سنوات الخبرة أو الكفاءة في برامج معينة)، حيث تسبب هذه الخطوة في الحد من أعداد المتقدمين، ولكنها أيضاً لا تمنع المتقدمين في المبالغة بمهاراتهم أو عدد سنين خبرتهم عند إدخال المعلومات الأولية.

وأخيراً، تعد عملية الترشيح من قبل الموظفين وسيلة رائعة أخرى لايجاد الموظف الأنسب لشركتك، حيث أن إشراك موظفيك الحاليين أمر بسيط للغاية، ومن غير المرجح أن يقوموا بتوصية لمرشّح غير مناسب لأن ذلك يتسبب في إيذاء سمعتهم مهنياً وشخصياً. إضافة إلى ذلك، لديهم مطلق المعرفة بثقافة شركتك وسياساتها.

إجراء مقابلات تفاعلية

يجب أن تشمل جميع المقابلات إجراء اجتماعاً فردياً وجهاً لوجه مع المتقدم، حيث أنها عملية أساسية تساعد كثيراً في تحديد مدى التفاعل والخلفية الثقافية والمهنية عند كل متقدم، و تسمح بمراقبة لغة الجسد لقياس مدى تفاعل المتقدم في الرد على الأسئلة وطرح أسئلة أخرى في المقابل. ومن الضروري والمفيد جداً طرح أسئلة تستند على كيفية أداء المهام العملية أو التفاعلية، مثل “أخبرني عن أصعب تجربة مررت بها كان عليك التعامل مع زبون غير راضٍ وافتعل مشكلة كبيرة علناً”. من الضروري أيضاً ابقاء مجرى المقابلة انسيابيا وطبيعيا، و ذلك بطرح  أسئلة عفوية في سبيل استدراج المعلومات المقدمة من قبل المرشّح وسهولة انسيابية المقابلة بدلا من الاعتماد فقط على قائمة الأسئلة المكتوبة.

من الجيد أيضاً طرح أسئلة تتعلق بأنشطة المرشح التي يمارسها خارج نطاق العمل، حيث أن معرفة هوايات المرشحين واهتماماتهم أو ربما أعمالهم التطوعية تساعدك كثيراً على فهم ماهية شخصياتهم و تعطيك مؤشراً واضحاً عن دوافعهم  ومدى تأثيرهم و تكيفهم مع ثقافة شركتك.

إجراء اختبارات للمهارات

قد يكون من الأفضل إجراء اختبار المهارات بالنسبة لبعض الوظائف المعلنة، والأهم أنه يجب أن يكون هذا الاختبار ذو صلة رئيسية بالعمل الوظيفي المرجو من خلاله تعيين المرشح المتقدم، ويجب أن يتضمن أسئلة مطابقة للمهارات المطلوبة والمذكورة في الإعلان، والأفضل أيضا أن يعتمد الاختبار على فحص أهلية مهارات المرشح من خلال تطبيق الاختبار على مهمة رئيسية ضمن الوظيفة المعلنة. على سبيل المثال، قد يتضمن اختبار المهارات لوظيفة في مجال التسويق على كتابة مقالة أو مدونة لموقع الشركة على الويب، أو كتابة الخطة الاستراتيجية لحملة تسويقية، أو كتابة بعض النصوص لترويج علامة تجارية على وسائل التواصل الاجتماعي.

إجراء فحص والتحقق من خلفية المرشح

يعتبر فحص وتدقيق الخلفية للمرشحين المرحلة النهائية في عملية التوظيف، حيث أن التحقق من المعلومات الأساسية في السيرة الذاتية للمرشح وخلفيته المهنية والشخصية، وضمان ممارسة السياسات و القواعد الواجبة في سبيل حماية شركتك، هو أمر ضروري وبالغ الأهمية. فمن أجل أن تتأكد كلياً وتكون على يقين تام من مصداقية مرشحيك، لا بد من اتباع عملية فحص خلفيات المتقدمين لشركتك بدقة مضمونة من خلال إجراء عملية التحقق من عدم وجود سجل جنائي، أو فرض حظر أو تعميم دولي للعقوبات، بالإضافة للتحقق من مصداقية المؤهلات المهنية والعلمية. ومن الجدير ذكره هنا أن شركات متخصصة مثل شركة HireRight تجعل من عملية الفحص والتدقيق هذه بسيطة ومباشرة قدر الإمكان لصالح شركتك والمتقدمين لديك. ومن خلال هذه العملية يمكن لشركة HireRight تقديم خدمات التحقق حسب الطلب و تخصيص حزم التدقيق المتوفرة لديهم لتفي جميع احتياجات العملاء في طلبات التدقيق، بما في ذلك التحقق من التاريخ الوظيفي والمهني والتعليمي، والسجل الجنائي والائتماني إضافة للمؤهلات المهنية. ويتم إجراء عمليات التدقيق هذه من قبل فريق من الباحثين الخبراء، وفي النهاية يتم تجميع كافة نتائج التحقق في تقرير بسيط مع إبراز أية معلومات متناقضة ومتضاربة  و يتم إرساله إلى مقر عملك.

الخاتمة

في الختام، ننوه  جميع الشركات بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان نجاح خطة عملية التوظيف وقياس مدى قوتها وجودة نتائجها، بحيث تتضمن عملية تدقيق حقيقي لخلفية المرشحين. والعمل على توفير تجربة مثالية للمتقدم للوظيفة يمنحك أنت و شركتك فرصة أكبر لتوظيف أفضل المرشحين وأكثرهم كفاءة ومصداقية لمساعدتك على تحقيق نجاح شركتك ومضيها قدماً. وبمجرد بدء بحثك عن المرشح المثالي لوظيفة شاغرة لديك، تأكد دائماً من العمل مع شركة متخصصة ومعروفة عالمياً لفحص وتدقيق خلفية المرشحين مثل شركة HireRight من أجل التحقق بشكل سري ومستقل من المعلومات التي قمت بتجميعها خلال عملية التوظيف، والتي تستطيع أن تجزم من خلالها على أنها الخطوة النهائية والأساسية في اكتمال ونجاح عملية التوظيف.

عن رواد الأعمال

شاهد أيضاً

الاستقلال المادي للمرأة

لا أرى عيبًا أو نقصًا في عمل المرأة، ومشاركتها الرجل في تنمية مجتمعها، وخدمة دينها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.