مسابقة إرث وحضارة
مسابقة إرث وحضارة

من الموهبة إلى الاحتراف جيل واعد من مصممات الأزياء في عُمان مسابقة إرث وحضارة أظهرت تصاميم مميزة في الزي التقليدي والعباءة

لجنة التقييم: ركزنا في تقييم الأعمال المشاركة على الحشمة والأناقة والتطوير الذي يحافظ على التقاليد ويناسب العالمية

 

تكللت مسابقة تصميم الأزياء التي نظمت ضمن مهرجان مسقط في يناير وفبراير، تحت عنوان “إرث وحضارة” عن فوز المتسابقتين: أسماء عوض جمعان، ووصال شعبان المعمري بالمركز الأول عن فئتي تصميم الزي التقليدي والعباءة، وجاء حفل الختام بفندق حياة ريجنسي مسقط تحت رعاية صاحبة السمو الدكتورة خولة بنت الجلندى آل سعيد، بمشاركة عدد من المصممات العمانيات الهواة .

وكانت مسابقة التصميم قد صنفت لفئتين هما تصميم الزي التقليدي والعباءة، حيث شهدت المسابقة مستويات متفاوتة من التصاميم المشاركة وتنافسا حادا بين المشاركات للفوز بمراكز متقدمة في المسابقة.

وحازت المركز الأول في فئة تصميم الزي التقليدي المتسابقة أسماء عوض جمعان وكان المركز الثاني من نصيب المتسابقة سمية علي الحارثي، في حين نالت المتسابقة عائشة زاهر الوهيبي المركز الثالث، وحصلت المتسابقة خلود محمد الحوسني على الجائزة التشجيعية.

وعن فئة تصميم العباءة حصدت المتسابقة وصال شعبان المعمري المركز الأول، وفازت بالمركز الثاني المتسابقة ريم عبدالله المخيني أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة نورة عبدالرحمن الزدجالي، ونالت الجائزة التشجيعية المتسابقة رحمة حمدان المسكري.

 

معايير التقييم

وضعت لجنة التحكيم المكونة من عضو مجلس الدولة المهندسة عائشة سعود الخروصية ورائدة الأعمال المصممة نوال الهوتية والمصممة سماح الوهيبي ورؤى عبدالعزيز الزدجالي، معايير فنية خاصة لتقييم الأعمال المشاركة.

وتقول المصممة سماح الوهيبي عضو لجنة التقييم: ركزنا في تقييم الأعمال المشاركة على حشمة وأناقة الزي التقليدي، فنحن لا نطالب بتطوير الزي التقليدي فقط بل الحفاظ عليه وجعله يناسب العالمية.

وتضيف: من المعايير المهمة التي ركزنا عليها جودة التصميم وتخليصه، بمعنى إتقان خياطة العمل فقد يبدو الزي ظاهريا جميلا ولكن يجب أن تتوافر فيه مقومات الخياطة المتقنة، إضافة إلى معايير اختيار الخامات والألوان المستوحاة من التراث العماني.

وأشادت المهندسة عائشة الخروصية بالمتسابقات ووصفتهن بالموهوبات وأوضحت: لقد راعينا فترة الإعلان القصيرة عن المسابقة، ولكن عموما كانت الأعمال المشاركة على مستوى جيد، ودعت المتسابقات اللواتي لم يحالفهن الحظ بأن تكون هذه المسابقة نقطة انطلاق لهن نحو مسابقات وعروض أخرى، ودافعا أقوى لبذل مزيد من الجهد والعمل الجاد.

 

حديث المصممات

المتسابقة ريم علي المخينية الحائزة على المركز الثاني في فئة تصميم العباءة تقول: إن تصميمها قد اتسم بالبساطة والأناقة بحيث تتناسب العباءة مع الفترتين الصباحية والمسائية، فيمكن لبس العباءة للعمل وللسهرات في الوقت نفسه، وحيث ألحقت بالعباءة بعض الإضافات لتتلاءم مع المناسبات ويمكن الاستغناء عن هذه الإضافات في حال لبسها للعمل.

وقد تميز خام العباءة بالشكل والزخارف، إضافة إلى الجاكيت والحزام الملحق بالعباءة الذي يمكن لبسه للمناسبات والسهرات واستخدم فيها قماش البريسم الهندي المطرز والأورجانزا الإندونيسي إضافة إلى الكريستال.

وتعد هذه المشاركة الأولى لريم في مسابقات تصميم الأزياء، وتضيف قائلة: لقد كان للمسابقة الأثر في تعريفي على مصممات الأزياء وتبادل الخبرات معهن، كما كانت المسابقة المنصة التي من خلالها برز اسمي وتصاميمي للعلن، وتعريف الجمهور بي كمصممة، وحافزا للاجتهاد والمشاركة في عروض ومسابقات أخرى.

أما المتسابقة أسماء عوض جمعان الفائزة بالمركز الأول في فئة الزي التقليدي فقد استوحت في تصميمها الطبيعة العمانية الخلابة مثل القلاع والنخيل، وقد راعت في التصميمات الخامات وتناسق الألوان وكان العمل الفائز عبارة عن زي ظفاري مطور من المخمل الأسود مضافا له الكريستال، واستغرق العمل فيه نحو 2-3 أسابيع تصميما وخياطة.

وتنوي المتسابقة عرض العمل الفائز في محل الأزياء الذي تمتلكه في محافظة ظفار منذ 2006م، وتؤكد: لدي الرغبة بالمشاركة في مسابقات وعروض أخرى لأطور مهاراتي، فقد شاركت في دورة لمدة ثلاثة أشهر في مجال تصميم الأزياء في أحد المعاهد العمانية كانت هي البداية لدخولي عالم تصميم الأزياء وأطمح لمواصلة المشوار في هذا المجال.

 

التكريم وإفادات لجنة التحكيم

تم في ختام الحفل تكريم راعية الحفل صاحبة السمو الدكتورة خولة بنت الجلندى من قبل اللجنة المنظمة، كما قامت راعية الحفل بتكريم المتسابقات الفائزات بالمراكز الأولى، ودعت لجنة التحكيم أن تكون هناك مبادرة من قبل المنظمين لاحتضان الفائزات وتقديم التأهيل والتدريب لهن واستثمار مواهبهن وإبداعاتهن التي قد تكون أجدى من الجوائز المادية.

كما دعت لجنة التحكيم كذلك المتسابقات أن يكثرن من المشاركة في مثل هذه المسابقات، الأمر الذي يؤدي إلى صقل مهاراتهن وتوسيع مداركهن وإكسابهن مزيدا من الخبرات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

د.فهد بن سليمان التخيفي:ريادة الأعمال تلقى اهتمامًا بالغًا من القيادة كأحد أهداف رؤية 2030

حاوره/ حسين الناظر أنشئت الهيئة العامة للإحصاء بالمملكة في غرة جمادى الأولى من العام 1437هـ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *