مطالب بكليات لريادة الأعمال بدلًا من “خدمة المجتــمع”

طالب الدكتور عبدالإله ساعاتي، عضو مجلس الشورى، بتقليص كليات خدمة المجتمع وتحويلها إلى كليات ريادة الأعمال.

وأكد “الساعاتي” أن هناك 41 كلية مجتمع بالمملكة تخرج طلابًا وطالبات لا يحتاجهم سوق العمل، وأنه لا توجد حتى الآن كلية واحدة في مجال ريادة الأعمال الملائمة للمنشآت الصغيرة وثقافة مشاريع الأفراد، خاصة وأن نسبة هذه المنشآت من الاقتصاد تتراوح ما بين 20% إلى 35%، مشددًا على أن رؤية المملكة نوهت بوضوح إلى وجود فجوة بين مخرجات الجامعات واحتياجات سوق العمل، وجعلت سد هذه الفجوة هدفًا استراتيجيًا أساسيًا، إلا إن جامعاتنا لازالت تخرج في تخصصات لا يحتاجها السوق، وينضمون تلقائيًا إلى قوائم العاطلين.

وقال عضو مجلس الشورى، إن تقريرًا لوزارة التعليم يوضح أن 24% فقط من خريجي وخريجات الجامعات تخصصاتهم علمية وتناسب الاحتياج لهم في الوظائف بالحكومة وفي القطاع الخاص، ورغم أن الرؤية أكدت على ضرورة تبني الجامعات لمناهج تعليمية حديثة تركز على تنمية المهارات العملية والتطبيقية إلا أن غالبية مناهجنا في التعليم العام والعالي لا زالت تركز على المعارف النظرية، وطالب بهذا الصدد وزارة التعليم بقيادة الجامعات نحو تنفيذ الدور المأمول منها لتحقيق أهداف الرؤية بأقصى سرعة ممكنة.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

خصخصة المطارات في المملكة توفر حلولًا أكثر ابتكارًا للعملاء

أكد جيف يوسف؛ الشريك الإداري لدى فرع الشرق الأوسط  لشركة أوليفر وايمان والمشارك في كتابة تقرير «تمكين القطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *