محمد الغدير: ريادة الأعمال أصبحت من أهم مؤشرات الوعي المجتمعي وبرامج التنمية

قال عضو شباب الأعمال بغرفة الأحساء، المهندس محمد الغدير: إن عملية إنشاء منظمة أو منظمات جديدة أو تطوير منظمات قائمة؛ أي إنشاء أعمال جديدة أو الاستجابة لفرص استثمارية جديدة من خلال الاستعداد لإدارة وتنظيم وتطوير المشروعات بالتزامن مع التأثر بالمخاطر؛ بهدف الوصول إلى الأرباح اعتماداً على المبادرة بإنشاء عمل جديد؛ والاستفادة من الموارد المتاحة بجانب العمل ورأس المال.

فالريادة تعرف في الاقتصاد السياسي، بأنها عملية تحديد والبدء في مشروع تجاري، وتوفير المصادر، وتنظيم الموارد اللازمة، واتخاذ كلٍ من المخاطر والعوائد المرتبطة بهذا المشروع في الحسبان عند التوجه نحو مشروعات الريادة. وقد أصبحت ريادة الأعمال في الوقت الراهن، من أهم مؤشرات الوعي المجتمعي في سياسات وخطط وبرامج التنمية في الاقتصاديات الوطنية؛ حيث أصبح ينظر إلى رواد الأعمال في المجتمعات المتقدمة على أنهم نماذج قيادية، يجب الاحتذاء بها؛ لما يقدمونه من أعمال ويحققونه من إنجازات، ويوفرونه من فرص استثمارية ووظيفية؛ ما يعني القيام بدور مؤثر في تحقيق أهداف ومتطلبات التنمية المستدامة على كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية محلياً وإقليمياً ودولياً.

عن رواد الأعمال

شاهد أيضاً

الراجح: هنالك برامج وطنية طموحة على المستوى الوطني لدعم رواد الأعمال

قال مستشار الابتكار وريادة الأعمال، مشاري الراجح: في ظل الاهتمام المحلي والدولي بريادة الاعمال والمشاريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.