كيف تتغلب على الهزيمة النفسية؟

يعيدنا سلوك الهزيمة النفسية جميعًا إلى الخلف في مرحلة ما من المشروع، قد يؤدي أحيانًا إلى انهيار التقدم والعمل. ولكي تتغلب على سلوك هزيمة النفس، أو لمساعدة موظفيك على التغلب عليها حدد أولاً نوع الهزيمة؛ لكي تعرف كيفية مواجهتها؛ لأن للهزيمة النفسية ثمانية أنواع، يمكن مواجهتها من خلال ما يلي:

  1. السيطرة على المحادثة

قد تعتقد أن الجميع يستمعون إلى أفكارك غير المحدودة. وللتأكد من ذلك، أعد النظر، فإن كنت تتحدث عوضًا عن غيرك وتدير دفة الحديث باستمرار؛ فهذا تصرف لا يناسب وضعك كقائد جيد أو كعضو فريق.

  1. تجنب المخاطر

يسيطر التفكير الكارثي بشأن المخاطر المحتملة على كثيرٍ منا، بينما الفشل في كثير من الأحيان لا يكون مخيفًا كما نظن. إن الابتعاد عن المخاطر يعني أنك لن تحقق نجاحات شاملة أبدًا، فلابد أن تكون واثقًا في حكمك الخاص بشأن المخاطر التي تستحق أن نخوضها أحيانًا. حدِّث مديرك بأفكارك، قبل أن تخوض المغامرة.

  1. المماطلة

قام معظمنا في مرحلة ما بالمماطلة، فإن كنت تخشى مهمة معينة، فابحث عن الطرق التي تجعلها أكثر قابلية للإدارة، وإن كان الأمر معقدًا، فضع مخططًا يوضح كيف ستتعامل معه، أما إذا كان الأمر مُملًا، فخصص له وقتًا ثابتًا يوميًا، ثم مارس بقية يومك بشكل طبيعي.

  1. تجنب المحادثات الصعبة

لا تصبح المحادثات الصعبة أكثر سهولة إذا تحاشيتها أو أنهيتها، فالعكس هو الصحيح. حاول أن تتعامل معها كفرصة للتطور، جرب إجراءها بتعاطف مع الآخر، وحاول فهم وجهة نظره، فلعلك تُفاجأ بما قد تتعلمانه معًا.

  1. ضيق الرؤية

يُعد ضيق الرؤية أحد الأشكال الشائعة لهزيمة الذات، كما يقول فيليب ج. ديكر، وجوردان بول ميتشل في القيادة النفسية؛ بمعنى التركيز بشكل ضيق جدًا على مهمة واحدة أو دور واحد؛ الأمر الذي يمنعك من رؤية الصورة شاملة.  وكمثال على ذلك، صورة نراها في أعمالنا، عندما يكون المدير منشغلًا بإنهاء مهمة معينة، فتراه غاضبًا، يصرخ في وجه كل من يقترب منه، دون أن يدري مدى التأثير السلبي لموقفه تجاه الآخرين، سواء على العلاقات الشخصية، أو على ثقافة بيئة العمل.

  1. أداء بعض مهام العمل في المنزل

إذا كنت تصطحب بعض أمور العمل، معك إلى المنزل، فإنك بذلك تقلل من مستوى صفائك الذهني في العمل. قد تظن أنه كلما زاد الوقت الذي تنفّذ فيه عملك، زادت فرص إنجازه! هذا ليس صحيحًا، فهناك نقطة تحتاج عندها إلى إعادة شحن طاقتك، فامنح نفسك هذا الوقت.

  1. عدم تفويض غيرك ببعض المهام

تؤدي الحاجة إلى القيام بكل شيء أو التحكم فيه، إلى إهدار وقتك؛ وبالتالي تنقل للآخرين إحساسًا بعدم ثقتك فيهم، بينما تمثل الإدارة الدقيقة أحد أشكال عدم التفويض الكافي؛ لأنك إذا كنت تراقب كل شخص مراقبة دقيقة، فلن تستطيع أن تفوِّض العمل لأحد.

  1. فشل طلب التغذية الراجعة

إنَّ الخوف من ردود الأفعال، يمنعك من التقدم، فقد تكون خائفًا من معرفة آراء الآخرين عنك، أو ربما تخشى أن تُنتقد لطلبك المشورة، بالرغم من أننا جميعًا بحاجة للمشورة، بما في ذلك المدراء التنفيذيون. ومهما كانت سلبياتك، فاعلم أنه يمكنك التغلب عليها خلال أشهر قليلة، إذا طلبت الحصول على التغذية الراجعة.

ثلاث خطوات

إليك ثلاث خطوات، تساعدك على التخلص من سلوك هزيمة الذات:

  1. حدد الأسباب التي تؤدي إلى هذا السلوك ومعرفة متى ينشأ؛ حتى تدركه منذ البداية.
  2. استشر من تثق في نصيحته، وأخبره بالسلوك الذي تعمل على التغلب عليه.
  3. حدد الخطوات الواجب اتخاذها لوضع نمط جديد، تصور السلوك الذي تريد العمل عليه، واكتب ملاحظات لنفسك من أجل التذكير.

تجنب الوقوع في خطأ التعايش مع سلوك هزيمة باستبداله بسلوك بآخر؛ إذ يحذر فيليب وميتشل من شيوع هذا الاتجاه، ضاربين مثالًا على ذلك، بشخص يتجنب الغضب؛ من خلال الابتعاد عن الصراع.

عن جويل جارفينكل

واحد من الخمسين مدربًا الرواد في الولايات المتحدة. ألف سبع كتب منها " تقدم للأمام 3 خطوات للانتقال بحياتك المهنية للمستوى التالي". عمل مع أكبر الشركات الرائدة في العالم؛ مثل جوجل، ودلويت، وأمازون، و Ritz-Carlton ، و Gap، وسيسكو، وأوراكل.

شاهد أيضاً

العلامة التجارية الشخصية في العمل

خرجت إحدى الموظفات لتناول القهوة مع بعض زملائها بعد العمل، وخلال حديثها معهم، أدركت أنهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.