سيدة الأعمال السعودية لبنى العليان
سيدة الأعمال السعودية؛ لبنى العليان

لبنى العليان الأولى في قائمة فوربس لأقوى سيدات العرب في المال والأعمال

احتلت سيدة الأعمال السعودية؛ لبنى العليان، المركز الأول في قائمة مجلة فوربس لأقوى سيدات العرب في مجالات المال والأعمال ومراكز القرار، بعد نجاحها في إدارة الاستثمارات الخاصة بها بجانب تقديم الخدمات المجتمعية.

 

تترأس العليان إحدى أكبر المجموعات العائلية في المملكة، والتي يعمل تحت رايتها نحو 400 شركة.

 

أصبحت لبنى العليان قدوة بإسهامها في كسر حاجز النوع الاجتماعي في شركات المملكة ، عندما التحقت بشركة والدها عام 1983، في وقت تبوأت فيه القليل من النساء مناصب تنفيذية.

ورشحت لبنى العليان عام 2004 لعضوية مجلس إدارة شركة مساهمة عامة، وهي “البنك السعودي الهولندي”، والتي تمتلك شركة “Olayan Saudi Investment Company” حصة من أسهمها، فكانت بمثابة أول امرأة في المملكة تُنتخب لهذا المنصب.

 

جدير بالذكر أن العليان قد أنهت دراستها الجامعية في تخصص الزراعة في جامعة كورنيل عام 1977، وحصلت على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة أنديانا عام 1979، وانضمت في شهر أبريل الماضي إلى مجلس إدارة شركة التعدين السعودية “عادن” كممثلة عن صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

وفي سياق التقرير الصادر عن مجلة فوربس، حلَّت المصرية لبنى هلال؛ نائب محافظ البنك المركزي المصري، في الترتيب الثاني، تلاها الإماراتيان رجاء عيسى القرق وفاطمة الجابر، في المركزين الثالث والرابع، فيما احتلت الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني من قطر المركز الخامس، ثم الكويتيتان مها الغنيم وشيخة البحر، في المركزين السادس والسابع، ثم البحرينية منى المؤيد في المركز الثامن، ثم المغربية نزهة حياة في المركز التاسع، وأخيرًا العراقية خولة الأسدي في المرتبة العاشرة.

 

كتبت: سلمى ياسين

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

المملكة تحتل المركز 68 في مؤشر المعرفة العالمي

احتلت المملكة العربية السعودية المركز 68 بين 131 دولة في مؤشر المعرفة العالمي، في إصداره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *