فرانكورب تنظم برنامج “الفرنشايز” للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

نظمت شركة “فرانكورب” مؤخرًا، برنامج فرنشايز للمشاريع التجارية الصغيرة والمتوسطة؛ حيث تعد “فرانكورب” الشركة الرائدة عالميًا في مجال الفرنشايز، والأقدم والأكبر على مستوى العالم.

وصرح خالد الراشد؛ الرئيس التنفيذي لمكتب فرانكورب بالكويت، بأن ٧٠٪ من الشريحة المستهدفة- حسب خطة فرانكورب الاستراتيجية- هي المشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ حيث تتعاون فرانكورب (مكتب دبي) مع صندوق محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة وبنك قطر للتنمية؛ لتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي يتم دعمها ماليًا من خلال نظام الفرنشايز.

و بيّن “الراشد” أن ٨٠٪ من عملاء فرانكورب بالكويت هم من المشاريع الصغيرة والمتوسطة ، مثل CAF CAFÉ  ، MEME CURRY RESTAURANT

وكذلك JOY CAFÉ   الذي بدأ كمشروع منزلي والآن لديه ٥ فروع داخل الكويت، ويستهدف فتح ٤٠ فرعًا من خلال الفرنشايز خلال الـ٥ سنوات القادمة بدءًا من عام ٢٠١٧.

وأضاف “الراشد”: أن فرانكورب هي الشركة الوحيدة التي قامت بعمل نظام فرنشايز لمصانع، ودور سينما، وعيادات طبية ومشاريع مهنية وصناعية عديدة ، معتبرًا “الفرنشايز” آلية للتوسع لا تقتصر على قطاع معين.

وأوضح أن تركيز فرانكورب على أسواق الشرق الأوسط يهدف لجعل المشاريع الخليجية والقائمة بالشرق الأوسط محورًا رئيسًا للفرنشايز وتصديره للخارج، كما أن معظم الشركات الاستثمارية في الوقت الراهن تتجه نحو الاستثمار في الفرنشايز.

وتُعد المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الأكثر قابلية للتطور والتوسع من خلال برنامج الفرنشايز؛ حيث يتم تطوير المشروع التجاري الصغير أو المتوسط حسب المعايير والأنظمة العالمية المتبعة في نظام الأعمال التجارية؛ مثل pink berry أحد عملاء فرانكورب الذي بدأ كمشروع صغير، والآن عدد فروعه حول العالم يتجاوز ٢٣٠ فرعًا.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ملتقى مستقبل السياحة والترفيه ينطلق في جدة 9 أكتوبر المقبل

تنظم غرفة جدة -ممثلة في لجنة السياحة- فعاليات ملتقى مستقبل السياحة والترفيه 2017، تحت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *