عمر الجابر رئيس الموارد البشرية في هيئة السياحة القطرية أحد مقومات النجاح في دولة قطر وريادتها هو دعم الموارد البشرية

قطر لديها القدرة لاستضافة كأس العالم سندهش العالم بما نملك من قدرات وطموحات

منذ عام 2006م أصبح العالم يراقب عن كثب النمو والنهضة والتطور المتسارع الذي تشهده الدولة الناهضة الشامخة في مختلف المجالات الدولة التي يحكي العالم عن صغر مساحتها وعظمة وضخامة أعمالها، الدولة التي ستشهد خلال هذا القرن انطلاقة فعاليات نهائيات كأس العالم، حيث تعتبر المرة الأولى في تاريخ الشرق الأوسط والعالم العربي والإسلامي. ولمن يريد أن يتعرف على سر هذه النهضة والتطور والوضع الذي وصلت إليه قطر عالميا لا بد له من زيارة قطر؛ لكشف أسرار هذا التطور الذي يكمن في نهضة دولة نهضة شاملة بمختلف مناحي الحياة، وكي نشارك العالم معنا سر هذا التطور ها نحن في مجلة “رواد الأعمال” نكشف السر ونبحث في دولة النهضة والشباب قطر، الذي يقف العالم منبهرا بتطورها ونهضتها، إن سر هذه الدولة يكمن في ثلاثة عوامل الريادة، الشباب، القرارات المدروسة، وحتى نتعرف على نهضة قطر جلسنا مع نخبة شبابها الذين أتاحت لهم الدولة كل شيء؛ ليكونوا شركاء في النهضة ودولة تنهض بشبابها هي دولة النجاح، عمر الجابر الشاب الذي يدير أهم إدارة في أهم واجهات قطر هيئة السياحة القطرية إذ يشغل عمر عبدالرحمن الجابر مقعد رئيس الموارد البشرية، المقعد الذي يتيح له اختيار القدرات الشابة والخبرات المتفتحة للمساهمة في عكس الوجه الحضاري للدوحة، عمر الذي يعد أحد أعمدة هيئة السياحة شاب في مقتبل العمر عندما تجالسه تتكشف بين يديك أبرز أسرار تطور وريادة قطر.

تنمية الفرد

يقول عمر الجابر رئيس الموارد البشرية في هيئة السياحة القطرية: إن أحد مقومات النجاح في دوله قطر وريادتها هو دعم الموارد البشرية تنمية الفرد وقدرات الشباب، حيث يؤكد عمر أن التدريب والتطوير والكفاءة والعمل الميداني تجعل العمل أكثر تطورا ومهنية ونجاحا وتتيح للشباب المشاركة بوضع أفكار خلاقة لبناء دولة ريادة وشباب.

التطوير والتدريب

عمر الجابر الشاب الذي يتقلد منصبا إداريا رفيعا في أبرز الواجهات القطرية يؤكد أن اهتمام دولة قطر بوحدات التدريب وتطوير المواطنين، والاهتمام برفع قدرات الشباب والاستعانة بخبرات مدربين من مختلف الجنسيات ومختلف المستويات ما يؤدي إلى خلق معايير متطورة لاختيار العاملين في الهيئة كنموذج للهيئات والمؤسسات القطرية التي تشارك في نهضة دولة قطر، كما أن دعم الشباب بدورات خارجية بمراكز ومعاهد كمعهد التنمية الإدارية يعطي الشباب خبرة وثقة أكبر بالمشاركة لخلق تنمية متوازنة وشراكة فعالة، وعن الهيئة يشير عمر الجابر إلى أن الهيئة الآن تعمل وفقا لمعايير عالية تتضمن خطة تدريبية لكل موظف بشكل سنوي ودوري، كما أن الهيئة لديها وحدة تدريب متخصصة تعمل مباشرة لتطوير الفرد، كما أننا نعمل على ربط الوصف الوظيفي مع قدرات ومستويات الفرد؛ لأن وجود الشخص أو الموظف في موقع وظيفي لا يتناسب وقدراته يؤدي إلى خلل في الأداء، وهذا بدوره يؤثر في أداء المؤسسة بالتالي يؤثر في أداء الدولة التي لا بد لها من تطوير الفرد وتطوير الدولة، ونحن في إدارة الموارد البشرية نعمل وفق معايير محددة، وكل عام نعمل على رفع وزيادة هذه المعايير ومن أبرزها معايير الدرجة العلمية للغة والخبرة ونعمل على وضع خطط وجدولة لتدريب الموظف، وهذه الخطط تعمل على تطوير أداء الفرد والمؤسسة.

الارتقاء بهيئة السياحة القطرية

شدد عمر الجابر على أن هيئة السياحة القطرية تشهد عملية تطوير وتدريب مستمر ودوري للمواكبة والتقدم، ونعمل عبر الموارد البشرية حتى نرتقي بعمل الهيئة التي تشكل الواجهة الأبرز لتمثيل وجه قطر الحقيقي وهي من الواجهات الأساسية التي نعمل بجهد لتطوير وتنمية الفرد والعمل فيها عبر تقدير وتقييم الموظف، كما أننا نعمل تقييما دوريا نشدد فيه على الدورات التدريبية، ولدينا تعاون مستمر مع معهد التنمية الإدارية وغيره من الجهات التي تسهم في الدورات لتطوير الأداء الوظيفي ثم إننا نقوم بترقية الموظف وفقا لتقييمه السنوي الذي يوضح لنا التطور والخبرة التي اكتسبها الموظف لتؤهله لمنصب وظيفي أكبر يتناسب مع خبراته وقدراته التي تسهم الهيئة في تطويرها. وينوه الجابر إلى أن الهيئة تحمل عبئا كبيرا هو عبء المحافظة على ما وصلت إليه قطر من تطور وسمعة عالمية، حيث تقع على عاتقها مسؤولية تقديم الصورة الحقيقية لقطر لجذب السياح والمستثمرين وغيرهم من الذين لا يعرفون الوجه الحقيقي لقطر وشعبه.

قطر الريادة والطموح

عمر الجابر الشاب الذي يمثل نموذجا للريادة في قطر والعالم العربي ترى من خلال حديثه الطموح والعقل والرغبة الحقيقية في المشاركة في بناء دولة شامخة متطورة متقدمة بمختلف المناحي، يؤكد عمر أن المشاريع التي تعمل عليها قطر في مجال السياحة مشاريع كبرى سترى النور قريبا، وستعمل على تنشيط السياحة الداخلية والخارجية مؤكدا أن العمل في واجهة متميزة كهيئة السياحة القطرية يعتبر منصة مهمة لتلبية طموح الشاب الذي يرغب في خدمة وتطوير وطنه، وهذا الهدف الأساسي الذي يسعى إليه كل قطري يعشق ويحب هذا الوطن الذي منحنا كل مقومات الريادة والنجاح، وهيئة السياحة القطرية تمنح الشباب فرصة لتحقيق طموحات كبيرة لخدمة الوطن متمثلة في كثير من الوظائف التي نعمل حاليا على استقطاب شباب قطري للعمل فيها مثل وظيفة المرشد السياحي التي نعمل على تطويرها حاليا ونركز جهودنا لاستقطاب شباب قطر؛ لأن وجود الشباب القطري في المنافذ والمطارات وكل المزارات القطرية يعكس الوجه الحقيقي لشعب قطر، وهذا ما كانت تفتقده المنافذ والمداخل في قطر، حيث يحتاج الزائر لقطر التعرف على شعبها وكل مناطقها عبر أبناء قطر؛ لأنهم أكثر دراية بثقافة قطر والأماكن المناسبة للسياحة والترفيه، ونحن على ثقة عبر الموارد البشرية أن هذه المهنة تستقطب نخبة متميزة يقع على عاتقها عكس الوجه المشرق لدولة قطر التي احتلت موقع الريادة في مختلف المجالات التي يتنافس عليها العالم، متمثلة في الرياضة والسياحة وتطوير البنية التحتية. وعن الامتيازات يشير عمر الجابر إلى أن هذه المهنة تتوافر فيها كل الامتيازات التي يطمح إليها الشباب، ولا سيما أن قطر مقبلة على استضافه كأس العالم وهذا حافز كبير لكل شاب يطمح لتمثيل قطر في كل موقع من مواقع دولتنا الغالية.

دولة النهضة والشباب

قطر التي راقب العالم بأثره تطورها ونهضتها كما راقب التحول الديمقراطي الذي اعتبر علامة فارقة في الشرق الأوسط والعالم العربي، في الخطوة التاريخية التي سلم فيها الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ولي عهده راية الدولة وهي في قمة الازدهار والنهضة جعلت قطر في موعد مع التاريخ الذي سجل لهذه الدولة خطوات نحو الإنجازات الضخمة التي يشاهدها العالم وهو يحبس أنفاسه ليشهد عهد الدماء الشابة التي ضختها قطر لتهدي للعالم نموذجا من الحكم الشاب المليء بالطموح وقدرات وتفتح، ويتمثل ذلك في الوجوه الشابة التي تحتل المواقع والصادرة في المؤسسات، وعن ذلك حدثنا عمر الجابر كشاب قطري ينظر لهذه التجربة الرائدة التي يتطلع إليها كل الشباب في العالم العربي والشرق الأوسط: إن هذه التجربة منحت القطريين فرصة لاستقطاب الكفاءات والتحدي والعمل الدءوب لتحقيق النتائج المرجوة وهذه التجربة الشابة برزت من اليوم الذي رفع فيه الشيخ محمد بن حمد آل ثاني راية قطر 2022م، وهذا كان خير مثال يحتذى به لكل الشباب في قطر والعالم العربي، ونحن على ثقة بأن هناك جيلا من الكوادر الشابة الطموحة قادرة على تحقيق كل ما تطمح إليه قطر، ولا سيما أن قطر على أعلى المستويات والمؤسسات والهيئات تشهد قيادات شابة تجلس بكل كفاءة وقدرات وطموح لتحقق نهضة تنموية فريدة وشاملة ومتنوعة.

رسائل رائدة

عمر الجابر الشاب الذي يمثل الوجه الحقيقي للتطور والنهضة الشابة يؤكد أن هذه الدولة التي منحت الشباب فرصة لتقديم قدراتهم وكفاءات تحقق طموح وطن كبير ليس قطر فحسب، وقال الجابر: إن قطر جديرة بتحقيق المستحيل في ظل الممكن موجها رسالة إلى العالم قائلا: إن الذين يشككون في قدرة قطر لاستضافة فعاليات نهاية كأس العالم 2022م حتما لم يزوروا قطر ولم يتعرفوا عليها على شبابها وأهلها وكرمها وكل موقع فيها قيادة وشعب، مؤكدا أن قطر خيرة ومعطاءة ولها القدرة على استضافة كل شعوب العالم في كل الأوقات وحين كل الفصول وتغير المناخ، مؤكدا أن القدرة الكامنة في قطر قيادة وشعبا تجعلها تسخّر كل قدراتها لاستضافة فعاليات ستكون الأكثر تميزا في تاريخ الفعاليات قائلا: مرحبا بكل العالم في وطننا داعيا الجميع لزيارة قطر صيفا أو شتاء؛ لمعرفة حقيقة هذا البلد وحقيقة القدرات والعطاء فيها.

في حديث خص به عمر الجابر مجلة “رواد الأعمال” في أدب جم ورسالة تحمل المحبة والود والاحترام لقطر قيادة وشعبا وجه عمر الجابر رسالة تمثل شباب قطر الدولة الشابة التي تحمل شعار الريادة الطموح والتحدي، وكانت رسالته رسالة تتجاوز الحدود القطرية لتخدم كل شباب العالم العربي وتلك كانت رسالته إلى سمو الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني الأمير الذي تعلقت كل آمال الشباب العربي نموذجا يجعل الأحلام بعالم متقدم طموح ثاقب الرؤية متطلع لعالم يتحدى وينجز كل الأحلام (إن رسالة عمر الجابر هي أن الاهتمام بالعناصر الشابة مفتاح لتحقيق كل الطموحات وتفجير لكل الطاقات في جميع المجالات وتطوير وتدريب هي مفتاح وأساس النهضة، وأن الاهتمام بإعداد الشباب إعدادا صحيحا هو الأساس وأحد أبرز عوامل الارتقاء بمختلف جوانب الحياة ومناحيها الأخرى وتعمل على رفع الدولة وتقدمها، كما أن الاهتمام بالصحة والرياضة وتعليم النشء والشباب يضع الأساس الصحيح لدولة متقدمة متطورة طموحة في كافة مناحي الحياة). وهكذا حيث بحثنا في جوانب التطور والتقدم والريادة التي تؤسس لها دولة قطر، وكانت الريادة الحقيقة متمثلة في شباب قطر وعمر الجابر وجه مشرق من هذه الوجوه التي كانت رسالته إلى سمو الأمير هي رسالة تجعل الطموح والعلم أبرز أساسيات نمو دولة قطر هذه الدولة التي ضربت مثلا للعالم في الريادة، ونحن على موعد دائم من الآن وحتى 2022م لنشارك قطر تطورا نموا ريادة وشبابا.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

محمد الطبشي؛ مؤسس”فران بيونيرز”: هدفنا النهوض بالفرنشايز.. وتصدير علاماتنا الوطنية للخارج

حاوره/ حسين الناظر في العام 2008، تأسست “فران بيونيرز”، كشركة سعودية تعنى بنظام الامتياز التجاري …

تعليق واحد

  1. لدى فكره جميله لتطوير وتنشيط السياحه القطريه. من دول شرق آسيا وخصوصا الصين حيث أني اعمل مرشد سياحي وخبير جوده منذ 12عام اتمنى التواصل مع شخص مثله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *