عبير جليح: قانون الفرنشايز السعودي يخرج مكتملًا قريبًا

يقام المعرض السعودي الدولي لأعمال الفرنشايز بمدينة الخبر، بمعارض الظهران الدولية  من ٨ إلى ١٠ مارس ٢٠١٨، وهو من المعارض المهمة في هذا المجال الحيوي؛ لذا كان حوارنا مع عبير جليح؛ المدير التنفيذي لشركة الأبعاد الثلاثة المنظمة للمعرض الدولي لأعمال الفرنشايز السعودي؛ إذ تؤكد أن المعرض فرصة كبيرة لتوسيع العمل بنظام الامتياز التجاري في المملكة؛ حيث يجمع كل الشركات العاملة بهذا النظام وما يرتبط بها من مجالات، فما الهدف من المعرض، وما المتوقع من انعقاده؟…

ماذا عن مضمون المعرض السعودي الدولي لأعمال الفرنشايز “قوقيت فرنشايز” وآلية تنفيذه؟

تعود فكرة المعرض إلى الدكتور محمد بن دليم القحطاني؛ خبير الفرنشايز الدولي، كمبادرة تهدف إلى تمكين العلامات التجارية الوطنية والعربية من التوسع والنمو من خلال نموذج عمل الامتياز التجاري عالي الكفاءة والفعالية وفق المعايير الدولية، وتسهيل وصول المستثمرين، واستقطاب أفضل العلامات التجارية الأجنبية التي تحتاجها الأسواق العربية.

يستهدف المعرض رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وملاك العلامات التجارية المتميزة المحلية والدولية، والمستثمرين المحليين والدوليين، والجهات الحكومية المعنية ممثلة بمنسوبيها، والغرف التجارية، ومنظمي المعارض المماثلة، والبنوك التجارية، وطلاب كليات إدارة الأعمال، والإعلاميين.

ويقدم المعرض عدة خدمات تتمثل في تأجير المساحات، والدليل المرجعي، وبرنامج الرعايات، والشاشات الدعائية، وورش العمل.

ويرعى المعرض إعلاميًا، وكالة سواحل لإعلام ريادة الأعمال، متمثلة في مجلة “رواد الأعمال السعودية”.

 

ما السبب وراء تسمية المعرض؟

يعبر المعرض عن رؤيتنا ورسالتنا وخطة عملنا في آن واحد، وتم اختيار اسمه؛ لاستقطاب العلامات التجارية التي تعمل بنظام الفرنشايز، سواء المحلية أو الأجنبية.

إلى أي مفهوم للامتياز التجاري “الفرنشايز” تميلين؟

أتفق مع تعريف الدكتور محمد بن دليم القحطاني، بأنه ذلك النشاط التجاري المتميز الذي يقدم منتجًا أو خدمة يستشعر معها الآخرون انفرادية التذوق والارتياح النفسي والخدمة العالية والسعر المنافس والموقع الاستراتيجي؛ ليتم “استنساخ” هذه التجربة الفريدة في أماكن متعددة من العالم محليًا ودوليًا.

 

مستقبل الفرنشايز

كيف ترين مستقبل الفرنشايز في المملكة ؟

أكدت دراسات عديدة أن المستقبل للعلامات التجارية التي تعمل بنظام الفرنشايز خلال السنوات العشر القادمة. وقد حان وقت قطاع التجزئة لأن يعمل بنموذج الفرنشايز الذي اثبت نجاحه في دول متقدمة كالولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وبريطانيا، وإيطاليا.

وفي السعودية أخذت الدولة زمام المبادرة من خلال وزارة التجارة وهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، فعملت على وضع نظام للفرنشايز، سيخرج مكتملًا قريبًا. وتعد المملكة من الدول المهمة في مجال الفرنشايز، محليًا وإقليميًا، وتسعى لأن تنطلق علاماتها التجارية إلى الخارج عبر الفرنشايز؛ وذلك بتطبيق المعايير العالمية.

وهناك طموح بأن تتجاوز نسبة مشاركة الامتياز التجاري السعودي 6% بحلول عام 2030م مقارنة مع النسبة المتواضعة الآن وهي:  0,2% فقط.

أين سيقام المعرض ومتى؟

سيقام بالمنطقة الشرقية، مدينة الخبر بمعارض الظهران الدولية  في الفترة مابين ٨ إلى ١٠ مارس ٢٠١٨.

 

علامات تجارية

ما الذي سيدور بالمعرض ؟

يجمع المعرض المهتمين في مكان واحد، ويقوم بعرض علامات تجارية أجنبية وأخرى محلية وعربية متميزة، ويضيف قيمة للاقتصاد السعودي، بجانب عمل ورش عمل متخصصة، وسندير منصة لعقد صفقات فورية بين العملاء، وتقديم المفاوضين المحترفين، والتغطيات الإعلامية.

 

فتح المجال أمام المستثمرين

ما هي أهداف المعرض ؟

تتمثل أهداف المعرض  في النهوض بصناعة الفرنشايز الوطنية والعربية حسب التوجه العالمي، وفتح المجال أمام المستثمرين لاختيار ما يناسبهم من علامات تضيف قيمة للاقتصاد الوطني، ومساعدة العلامات التجارية الوطنية والعربية للانتشار من خلال طرح نجاحاتها وتجاربها في المعرض، ونشر ثقافة الفرنشايز وطرح تجارب الدول العالمية في هذا المجال من خلال مشاركين دوليين، وتشجيع عقد لقاءات عمل بين ملاك العلامات التجارية والمستثمرين، وتنفيذ ورش عمل تخصصية في مجال أهم موضوعات الفرنشايز،بجانب عقد صفقات فرنشايز لعلامات دولية ومحلية.

 

كيف راودتكم فكرة إقامة هذا المعرض؟

أنا متابعة جيدة لمواقع التواصل الاجتماعي ومطلعة على إبداعات رواد الأعمال، فوقعت عيني على ما يقدمه الدكتور محمد بن دليم القحطاني لقطاع الفرنشايز وما يبذله من جهود لتوجيه وإرشاد وتعليم رجال الأعمال المهتمين بهذا القطاع المتجدد والواعد، فتبلورت لدي فكرة إقامة المعرض.

 

هل سيقام المعرض في مناطق أخرى؟

بلا شك، لدينا خطة استراتيجية لإقامة المعرض بشكله الاحترافي الذي يعكس مكانة المملكة داخل وخارج البلاد.

 

القيمة المضافة

ما القيمة المضافة من المعرض؟

هذا المعرض مهم لرواد الأعمال الذين يرغبون في البدء بمشروعاتهم التجاري في كافة القطاعات؛ ما يمثل لهم فرصة حقيقية للتعرف على كثير من الأفكار الإبداعية الأجنبية والعربية والمحلية، كما يتيح الفرصة لأصحاب المشاريع والشركات للتعرف على مفهوم الفرنشايز وما يمكن أن يقدمه كاستثمار ويدعم فكرة تحولهم للعمل بنظام الفرنشايز.

 

تطوير الفرنشايز

ما رأيكم في بيئة الأعمال في المملكة، وما الذي تحتاجه؟

تشهد بيئة الأعمال السعودية مخاضًا هائلًا وحركة منقطعة النظير في ظل تغيرات كبيرة على المستويين السياسي والاقتصادي. وانسجامًا مع هذا التوجه، تهتم المملكة بتطوير قطاع الفرنشايز؛ لتعزيز مساهمته في الناتج الإجمالي لاقتصاد المملكة بحيث تنتشر الأعمال السعودية الصغيرة المتوسطة تحت مظلة الفرنشايز داخليًا وخارجيًا؛ ما يعزز من الاقتصاد الوطني.

ما هي الجهات المتوقع حضورها، وما هي الشخصيات التي ستشارك؟

نطمح إلى شمول صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف؛ أمير المنطقة الشرقية، المعرض برعايته الكريمة، كما دعونا الهيئة العامة للاستثمار، وهيئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فأبدتا استعدادهما وترحيبهما بالمشاركة، كما سيحضر كثير من أصحاب الامتياز التجاري من مانحين وممنوحين.

هل من كلمة أخيرة ؟

على كل من يرغب في الدخول إلى عالم الأعمال، التفكير جديًا في الفرنشايز، سواء كان لهم أعمال حالية مميزة أو يرغبون في استقطاب علامة تجارية مميزة من الخارج؛ لأن الفرنشايز هو حصيلة تجارب ومعرفة الصواب والخطأ، فتخيل حجم التقدم الذي سوف تكون فيه الأعمال إذا كانت تعمل بنظام الفرنشايز ، خاصة وأن الأخطاء ستكون أقل، والأرباح أعلى.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مشاريع صغيرة تتحول لفرنشايز داخل و خارج السعودية

إعداد: عبدالله القطان استطاعت كثير من المحلات والمطاعم التميز في نشاطاتها، سواءً في العرض أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *