صلاح صبغة: السعودة والعمالة المدربة وشح التأشيرات أهم تحديات المملكة

إعداد: حسين الناظر

أشاد “صلاح حسين صبغة” رئيس مجلس إدارة شركة كتيكت للوجبات السريعة بجدة بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بدعم قطاع ريادة الأعمال والفرنشايز، وإعلان الأمير محمد بن سلمان عن صندوق لدعم 100 علامة تجارية سعودية ومساعدتها للوصول للعالمية ، وهي خطوة جيدة ورائعة إذا ما أحسن استغلالها.

ويضيف أن عوامل نجاح “البراندات” من واقع خبرتي، تتمثل في العوامل الأربعة الرئيسية المهمة لنجاح أي مشروع تجاري: القوي الأمين وهنا هو القائد أوالمدير الناجح والعمالة المدربة الماهرة ، ثم يأتي رأس المال الجيد الذي يساعد على الانتشار، مع التسويق المتكامل الذي يساعد بسرعة وقوة في التواجد في الأماكن والسوق بشكل جيد.

وعن المزايا التنافسية التي يجب التركيز عليها في المرحلة القادمة هي التقنية والتطبيقات، التي يجب التركيز عليها في إدارة وتطوير المشاريع بشكل مستمر، لأن من سيستخدمها بشكل أسرع ستكون له المبادرة والنجاح.

أنشاء صندوق لمساعدة هذه الشركات على تجاوز الأزمة

وعن التحديات التي تواجهها العلامات التجارية السعودية فيقول ” صبغة : السعودة والعمالة المدربة وشح التأشيرات، باتت من المشاكل التي تعاني منها الشركات الكبيرة قبل الصغيرة الآن.

ويضيف “صبغة” أن السعودة والرسوم من وجهة نظري ستؤدي إلى رفع تكاليف منتجات معظم شركات الخدمات، ما يترتب عليه سؤال: هل القدرة الشرائية للمواطن ستستمر كما هي أم تضعف؟ وإذا ضعفت كم يفقد التاجر من مبيعاته؟ وهل هذه النسبة التي سيفقدها يستطيع تغطيتها ويستمر في السوق سواءً كان مشروعه صغيرًا أو متوسطًا أم ستخرج من السوق، ولا يبقى إلا الكبير ومن نفسه أطول ويستطيع التحمل؟

ويطالب “صبغة” أن تكون هناك استثناءات بإعفاء الشركات الناشئة والصغيرة من هذه الرسوم لمساعدتها على الاستمرار حتي تكبر وتتحقق لها الاستدامة، ويقترح أنشاء صندوق لمساعدة هذه الشركات على تجاوز الأزمة، على غرار ” صندوق المواطن” لدعم الأسر محدودة الدخل.

كما يدعو لعقد عدد من الورش التي تجمع المسئولين برواد الأعمال للاستماع لمشكلاتهم، والتحديات التي تواجههم، والعمل على حلها.

ويختم “صبغة” كلامه: “إذا كان العامل ابن البلد، فرائد الأعمال هو ابن البلد أيضًا”.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

فهد بن صالح الجليدان: لدينا مزايا تنافسية قوية

إعداد: حسين الناظر أكد فهد بن صالح الجليدان مستشار العلامات التجارية : أن أهم مواطن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *