سلوى صالح سعد الشيباني أول سيدة أعمال إماراتية ومديرة بنك

ليس من المألوف في الثمانينيات منافسة سيدة على مناقصة تجارية

أتمنى أن يدير أبناؤنا وأحفادنا شركاتنا أسوة بالمؤسسات الأوروبية

 

سيدة الأعمال الإماراتية سلوى صالح سعد الشيباني التي تخرجت في كلية هارفارد الأمريكية للأعمال أول مديرة فرع بنك للسيدات في دولة الإمارات العربية؛ ما أهلها لتصبح عضوا مؤسسا للمجلس التنفيذي، وأمينا لصندوق سيدات أعمال أبوظبي، وعضوا سابقا في الجمعية العامة لمجلس سيدات الأعمال العربي التابع لجامعة الدول العربية.

والجدير بالذكر أن الشيباني التي واجهت عديدا من التحديات خلال مسيرتها الاقتصادية الحافلة ترأست أيضا اتحاد النساء العربيات المستثمرات التابع للقسم العربي للبيئة، كما كانت من الأعضاء المؤسسين لمجلس الأعمال الأمريكي في أبوظبي، وعضو شرفي في مجلس اتحاد سيدات الأعمال في السودان.

حازت الشيباني على جائزة سيدات أعمال الإمارات 2002م – 2003م تقديرا لتجربة مدتها 28 عاما في مجال الأعمال، كما حازت على جائزة الشيخ خليفة للامتياز في الأعمال عام 2004م – 2005م تقديرا لدورها في التوعية والامتياز في مجال الأعمال.

في بداية هذا اللقاء أكدت الشيباني أن بداية مشوارها الاقتصادي كان في حقبة الثمانينيات حيث أسست أولى شركاتها: (معهد الفراشة للرشاقة والجمال)؛ بهدف توفير الرعاية الصحية للسيدات، إلى جانب إيجاد بيئة مناسبة لتبادل المعارف والآراء التي شكل البعض منها خططا تجارية للمستقبل، وفي عام 1988م أسست الشيباني شركة (مالتكس) العالمية التي عملت من خلالها على قدم وساق إلى جانب الموردين المعروفين بمكانتهم في سوق عمل لا يعرف أنصاف الحلول في عوامل الجودة، والسلامة، والخدمات.

بيئة ذكورية

ويعتبر ترأس أول سيدة لشركة في الإمارات فتحا جديدا في ذلك الوقت بحسب الشيباني، التي أوضحت أن جميع الشركات المنافسة في تلك الفترة تلتقي في خاصية مفردة وهي البيئة الذكورية، حيث كان من الصعب الإخلال بالثوابت، كما ليس من المألوف مواجهة سيدة تنازعهم فرصة الفوز بعقد، أو مناقصة، إضافة إلى ذلك فشركة (مالتكس) التي بدأت برأسمال بلغ 220 ألف درهم لم تجد الطريق مفروشا بالورد، حيث لم تكن حقبة الثمانينيات براقة كما هو عليه الحال الآن، وعلى الرغم من ذلك حاولت الشيباني جاهدة ترسيخ المعادلات الصعبة التي تكللت في نهاية الأمر بالنجاح.

في سياق متصل أفادت الشيباني أن توسع أعمال شركة (مالتكس) دفعها إلى الولوج في المجالات الربحية المزدوجة وهي المحافظة على البيئة، والربح التجاري في الوقت نفسه، لتؤسس شركة (كوندور) التي تعتبر مفخرة في كيفية الاستفادة من المغامرات المحسوبة، حيث أصبحت الممثل الحصري بدولة الإمارات لشركة (كوندور) لمعالجة النفايات الطبية التي تستخدم أحدث التقنيات في التخلص من هذه النفايات؛ لتحتل المرتبة الريادية الأولى في دول مجلس التعاون الخليجي.

الائتمانات الشخصية

  • ومع بداية الألفية الثالثة أنشأت الشيباني مشروعها الأخير وهو شركة (VIA) وهو مشروع يعنى بآخر مستجدات السلامة، والحماية في مجال البرمجيات المسماة (STS SECURE)، حيث تمكنت هذه التقنية أخيرا من حل المشاكل العالمية المتعلقة بحماية الائتمانات الشخصية، والديون، ومعلومة القيمة المحفوظة، إضافة إلى البيانات المالية الشخصية، والوحدات الخاصة بالبيانات البيولوجية ضد السرقة، والاحتيال في المستقبل، وتوفر الحلول التي تقدمها هذه التقنية أسلوب حماية متعدد الأبعاد، كما تقوم بتشفير كل معاملة من المعاملات في ثلاث طبقات، ولا يستطيع أي شخص غير الشخص المصرح له الوصول إلى أي معلومة من هذه المعلومات، كما تمكن هذه البطاقة العمال الأجانب من تحويل أموالهم بسرعة، وبرسوم مخفضة مع تفادي الخسارة الناتجة عن أسعار الصرف.

 

إدارة العقارات

لم يقتصر النشاط التجاري بالنسبة للشيباني على معالجة النفايات، وحماية الائتمانات الشخصية بل أضافت إلى هذه المشروعات شركة جديدة وهي: (المواهب لإدارة العقارات)، حول هذه الإضافة أفادت الشيباني بأن الازدهار الذي شهده قطاع العقارات، والدينامكية التي تميزت بها سوق العقارات، دفعها إلى تقديم خدمة نوعية لمالكي العقارات، وللبائعين، والمشترين على حد سواء؛ وذلك لأن مصلحة العميل تمثل أهمية قصوى بالنسبة إلى شركتها الجديدة، ولا سيما أن التوقعات تشير إلى حدوث تطور مذهل في هذا المجال محليا ودوليا.

شركات عائلية

وتتحدث عن نظرتها المستقبلية إلى عالم المال والأعمال بقولها: أتمنى أن تتجه الدولة إلى تعليم أصحاب الأعمال الخاصة منهجا جديدا كالذي تعلمناه في جامعة (هارفارد) الأمريكية حول آليات تسليم هذه الشركات إلى الجيل الثاني من العائلة دون خوف، أو إلى إدارة مسؤولة لتخفيف الأعباء تدريجيا عن الأجيال السابقة، أسوة بالشركات الأوروبية التي تمتد من الجيل الأول إلى الجيل العاشر، لافتة إلى أن الجيل الجديد يتميز بالقدرة على الابتكار والإبداع، ولا سيما أنه سيجد مؤسسات مالية مجهزة من الألف إلى الياء وما عليه سوى إدارتها.

 

كلام صورة:

سيدة الأعمال الإماراتية سلوى صالح الشيباني.

 

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مصممة الوطن أمل الغامدي: أسست علامة تجارية سعودية ترتكز على الجودة والمواصفات العالمية

حاورها / حسين الناظر نجحت في استثمار موهبتها في تصميم الأزياء، بتأسيس علامة تجارية وطنية …

تعليق واحد

  1. جمعية الرحمة للخدمات اﻹنسانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بغاية السرور واﻹمتنان تهديك جمعية الرحمة للخدمات اﻹنسانية أزكى وأطيب تحياتها متمنية لكم وافر الصحة والعافية.
    تتمنى الجمعية المذكورة أعلاه بتعاون معك في تنفيذ المشاريع والبرامج الخيرية،وأن تدخل معك في شراكة استراتجية لخدمة أمة اﻹسلامية والمجتمع الغاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *