سلطان الموسى: البحث في الأديان القديمة هوايتي منذ الصغر

كاتب وباحث سعودي في مقارنة الأديان وتاريخ الحضارات، ومدون وناشط اجتماعي له متابعون كُثُر على مواقع التواصل الاجتماعي، يهتم بتاريخ الحضارات والأديان القديمة، ويحاول تقديم معلومات للناس بشكل مبسط كهاوِ، فليس هذا مجال دراسته ؛ إذ يحمل ماجستير في الإدارة، ولاسيما الإدارة المالية، إنه سلطان الموسى، الذي أجرت معه مجلة” رواد الأعمال” هذا الحوار السريع:

حاوره: عبدالله القطان

لماذا تخصصت في الدراسة والبحث في الأديان القديمة؟

البحث في الأديان القديمة هوايتي منذ الصغر، ثم تعمقت فيه بقراءاتي؛ الأمر الذي جعلني أحقق فيه سمعة طيبة وشهرة كبيرة فيه.

حدثنا عن نجاحك في السوشيال ميديا؟

يعد حسابي الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي من أكثر الحسابات تأثيرًا في المنطقة، فقد جرت العادة على اعتبار التاريخ موضوعًا شائكًا ومعقدًا، فكنت سباقًا إلى تدشين موقع يتحدث عن التاريخ القديم والميثولوجيا.

مادليل نجاح حسابك؟

انتشر حسابي بين الأصوات الشابة؛ ما يعد دليلًا على أن النجاح في هذا المجال ليس حكرًا على المنعزلين في صومعة البحث والتأليف، بل أمارس هواياتي باستمتاع، وفي الوقت نفسه أنشر العلم والمعرفة.

مارسالتك للشباب؟

أناشد أصحاب التخصصات منهم بتقديم العلم والمعرفة بشكل سلس وسهل.

بم تصف كتاباتك؟

كتاباتي جلبت لي النجاح على السوشيال ميديا؛ لذلك أفضل تقديمي ككاتب.

البحث ليس مقتصرًا على البحث الأكاديمي فحسب، بل هو أعمُّ من ذلك بكثير.

كيف ترى الثقافة والترفيه في رؤية 2030 ؟

رؤية 2030 أنعشت إرثنا التاريخي ؛ ما تعود علينا بنفع هائل في المملكة.

وكيف ترى المرأة؟

كانت المرأة وما زالت تصنع الرجال، فوراء كل رجل عظيم امرأة، فالتاريخ في مراحله الأولى، بالغ في احترام المرأة، وحتى الحضارة العربية- التي كانت تئد البنات- هي نفسها التي كانت تعبد المرأة؛ كانت تعبد اللات والعزى.وأتمنى حصول المرأة على كافة حقوقها.

 ما أهمية السوشيال ميديا؟

مواقع التواصل الاجتماعي(السوشيال ميديا) سهلت نشر المعلومات، كما سهلت عملية التواصل؛ حتى صار بإمكان كل أحد أن يصل إلى أعلى القيادات حتى خادم الحرمين، كما أنها روجت لعشرات الآلاف من الكتب، وهو أمر من ضمن محامدها ومميزاتها.

هل ما زال الكتاب هو المصدر الوحيد للمعلومة؟

لا، لم يعد الكتاب هو المصدر الوحيد للمعلومة؛ فقد اختلف الأمر كثيرًا؛ إذ يمكن الحصول على المعلومة الآن بأكثر من طريقة.

ما رأيك في مجلة رواد الأعمال؟

أعطي مجلة رواد الأعمال، جزءًا كبيرًا من وقتي واهتمامي، فهناك الكثير من المجالات التي تهتم بها.

كيف ترى مستقبل ريادة الأعمال؟

كم أنا سعيد باهتمام المملكة الحالي بريادة الأعمال، وأرى أن مجلة رواد الأعمال تُقرأ على مستوى واسع؛ إذ يقرؤها نحو 900 ألف قاريء شهريًا، لكن ينقص الشباب في مجال ريادة الأعمال الثقة في نفسه.

وعلى الرغم من ذلك، فليس من المهم أن يكون الجميع رواد أعمال؛ فتحمل المسؤولية شيء كبير. ففشلك في ريادة الأعمال لا يعني أنك لست موظفًا ناجحًا.

أحترم نقد ريادة الأعمال، لكنَّ التمرد له جانب إيجابي في المشروعات الريادية أيضًا.

لم أحصر نفسي في تخصص محدد، بل أهتم بمجالات كثيرة. ومن المؤسف أن المجتمع يسوق الشباب إلى الدخول في مجالات لا يريدونها.

زرت كثيرًا من البلدان والأماكن التي ألهمتني أشياء كثيرة، وليس هذا مقتصرًا على الزيارات الدولية فحسب، بل إن زياراتي المحلية ألهمتني كثيرًا كذلك.

بم تنصح رواد الأعمال؟

على الشباب أن يستفيدوا من خبرات رواد الأعمال، وإذا فشل أحدهم في هذا الأمر فليس معناه أنه فشل في حياته كلها.

رسالة للإعلام السعودي؟

ينبغي قيام الإعلام السعودي بنشر الحضارة والتاريخ السعوديين.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الفارس عبد الله القويعي: لدينا فرع واحد لأكبر متجر فروسية معترف به عالميًا

دخل عالم الأعمال عندما كان في فرنسا، عندما تواصل معه أصدقاؤه لطلب منتجات الفروسية عالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *