دليلك-المثالي-لعالم-الفرنشايز

دليلك المثالي لعالم الفرنشايز(1)

هذا الدليل مقسم إلى عدة أقسام، لكل منها أهميته في عالم الفرنشايز، وهي:

  • نموذج الأعمال
  • الأثر الاقتصادي للفرنشايز
  • منح رخصة الفرنشايز للشركات
  • ما الذي تحصل عليه كممنوح فرنشايز؟
  • الفرص في عمل الفرنشايز
  • قطاع الأغذية
  • قطاعات أخرى
  • شراء مشروع فرنشايز( الخطوات)
  • خطة أعمالك لمشروع الفرنشايز
  • الإجراءات القانونية
  • التمويل
  • سياسات العمل

دعونا نبدأ

للتعرف على تاريخ الفرنشايز، أورد لكم مقتطفات من كتابي المعروض مجانًا عبر الإنترنت بعنوان: “مدخل مناسب لعمل الفرنشايز”، وفيه يتفق معظم الخبراء في هذا المجال على أن نموذج الأعمال الحديثة من الفرنشايز يمكن إرجاعه اإلى عملاق ريادة الأعمال المعروف باسم “إسحق ميريت سنجر” ، وهو نفسه اسم ماكينات الخياطة “سنجر”.

في أواخر القرن الثامن عشر 1800s)) لم يكن هناك شيءٌ “آلي” بالمعنى الكامل بالنسبة لمهنة تصنيع الملابس، فقد كان كل شيء تقريبًا يُحاكُ باليد، في ظروف عملٍ غيرِ مثاليةٍ، علاوة على أن النساء كان يعملن في الخياطة لساعاتٍ طويلة.

كان “إسحاق سنجر” أول من حصل على براءة اختراع لماكينة خياطة تُستخدم على نطاق واسع. وعلى الرغم من ظهور شيءٍ شبيهٍ بمثل هذه الآلات في منتصف القرن الثامن عشر يعمل بشكل جيد جدًا، لكن سنجر أتى بفكرة جعلتها تعمل بصورةٍ أفضل بكثير، وبما فيه الكفاية للبيع، إلا أنها كانت مكلفة؛ إذ بلغ سعر الواحدة حينها 120 دولارًا. وبالتالي ، لم لم تكن آلات سنجر للخياطةٍ في متناول معظم الأمريكيين.

في هذه الأثناء ابتكر أحد شركاء “سنجر” وسيلة توفر هذه الآلات بأسعار معقولة، وهو ما نسميه اليوم بنظام الدفع بالتقسيط. وبسبب هذه الفكرة التمويلية المبتكرة، أصبح متاحًا للبسطاء شراء ماكينات الخياطة “سنجر” وسداد ثمنها على أقساط. ونتيجة لذلك، صار “سنجر” قادرًا على بيع الكثير من الآلات، وهو أمر رائع، ولكن لا يزال في حاجة إلى طريقة توزيع أفضل. وكونه رجل أعمالٍ رائدًا، فقد عرف كيفية القيام بذلك.

في عالم الفرنشايز اليوم، عند شرائك مشروع فرنشايزٍ؛ فهذا يعني أنك تشتري ترخيصًا، وهو ما يعود الفضل فيه إلى “سنجر” وشركائه.

النموذج

الفرنشايز (منح الامتياز التجاري)، هو قيام مؤسس المشروع (مانح الفرنشايز) بتكرار مشروعه عبر الدخول في شراكة مع آخرين (ممنوحو الفرنشايز) يسعون إلى الحصول على فرصة لامتلاك مشاريعهم الخاصة؛ مايوفر أسهم عادلة لممنوحي الفرنشايز. وهذا يعني أن مانح الفرنشايز استثمر أمواله في البداية حتى نجح المشروع، ثم جعل نموه فيما بعد، من خلال استخدام أموال الآخرين (ممنوحي حق الفرنشايز).

هل هذا منطقي؟

وفيما يلي تعريف نظام الفرنشايز بأسلوب نصي؛

عادةً ما ينطوي الفرنشايز على قيام مانح الفرنشايز بمنح ممنوح الفرنشايز الحق في حملِ اسمٍ علامته التجارية المسجلة وِفقا لنظام محدّد. وتقع الامتيازات عادة في داخل إقليم معيّن أو في مكان واحد محدّد، ضمن مدة محدّدة متفق عليها. يُمنح ممنوحو الفرنشايز رخصة لاستخدام علامة الشركة التجارية، وأنظمتها، ولافتاتها، وبرمجياتها، وغير ذلك من الأدوات والنظم المملوكة لشركة مانح الفرنشايز، وفقًا للمبادئ التوجيهية المنصوص عليها في عقد الفرنشايز.

وشراؤك رخصة فرنشايز، يعني شراء نظام عملٍ مع كل مايتعلق به.

الأثر الاقتصادي

للفرنشايز- كصناعة- تأثير كبير على الاقتصاد ؛ حيث تستفيد منه الدول اقتصاديًا بشكل كبيرٍ، فطبقًا لموقع Qiigo.com:

“تُقدّر جمعية الفرنشايز الدولية (IFA) أن أكثر من 120 ألف رخصة فرنشايز جديدة تم منحها في عام 2015، فيما أضافت صناعة الفرنشايز نحو 250 ألف وظيفة جديدة في عام 2016؛ ما يرفع إجمالي عدد فرص العمل في الشركات الحاصلة على رخص الفرنشايز إلى 8.8 مليون في الولايات المتحدة وحدها، بزيادة تقارب 3٪ من المكاسب التي شهدها عام 2014.

ومع افتتاح أعداد أكبر من مواقع الفرنشايز، وخلق مزيد من فرص العمل، فإن تقديرات IFA تشير إلى أن صناعة الفرنشايز ينبغي أن تولّد حوالي 890 مليار دولار في مجال الأعمال التجارية.

وظائف

الفرنشايز كصناعة، يعتَبر أضخم موفر لفرص العمل؛ وهو ما يتطلب سن تشريعات تسمح بإبقاء صناعة منح رخص الفرنشايز في المرتبة الأولى من حيث خلق فرص العمل كما هي اليوم.

ويستفيد كثيرون من أصحاب الشركات والأفراد من منح رخص الفرنشايز، خاصة عندما يزداد نمو هذه الصناعة؛ وذلك لأنّه قبل فتح مشروع فرنشايز في المنطقة، تكون هناك أمور تسهم في نمو الاقتصاد، وبعد افتتاح المشروع، تظل المنطقة المحلية تستفيد من بعد الفوائد المترتبة عليه.

المستفيد من الفرنشايز

يستفيد من الفرنشايز ما يلي:

  1. البنوك.
  2. كتّاب خطط الأعمال.
  3. المحامون المتخصّصون في مشروعات الفرنشايز.
  4. أصحاب الملك.
  5. الشركات المحيطة.
  6. البلديات.
  7. وغيرهم.

إنّ الفرنشايز عالم من البدايات الجديدة؛ عالمٌ يطرد الناس فيه رؤساءهم ليصبحوا هم المُدراء الجدد.

يُعد الفرنشايز نموذجًا ناجحًا للعمل المثالي للشخص المناسب، فالفرنشايز عالم من الأرقام؛عالم التمويل الضخم؛ عالم خطط الأعمال؛ عالم فيه كثيرٌ من المحامين، والوسطاء، والاستشاريين، ومندوبي المبيعات.

..نتابع العدد القادم

عن جويل ليبافا

معروف بملك الفرنشايز، ومؤلف كتاب become A Franchise Owner. ويدير موقع Franchise Business University. ويساهم في منشورات مدونة شهريًا تعود إلى Franchise Direct.

شاهد أيضاً

139.68 مليار ريال قيمة أقوى 20 علامة تجارية سعودية

رصد مؤشر “براند ز.ت.م” – الجهة الأبرز في تقييم العلامات التجارية عالميًا- عشرين علامة تجارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *