حفل الاستقبال السنوي لـ”سيدات أعمال الشرقية” يُشيد بتوجهات تمكين المرأة

بحضور صاحبة السموّ الملكي، الأميرة سلمى بن بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز؛ حرم صاحب السمو الملكي،الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ نائب أمير المنطقة الشرقية، أقامت غرفة الشرقية، ممثلة بمركز سيدات الأعمال، مساء أمس الأربعاء، حفل استقبالها السنوي، وسط حضور نسائي مكثف ومميز، شهدته قاعة الاحتفالات الكبرى بفندق شيراتون الدمام.

وشهد الحفل الذي يعقد سنويًا تكريم عضوي مجلس الإدارة في الدورة السابقة، “سميرة الصويغ ومناهل الحمدان”، وكذلك، هند الزاهد؛ مديرة مركز سيدات الأعمال السابقة، في خطوة دأبت غرفة الشرقية على إقامتها لتكريم من خدموا قطاع الأعمال.

وفي كلمة لها خلال الحفل، ثمنت نوف بن عبدالعزيز التركي؛ عضو مجلس إدارة الغرفة، رعاية صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي؛ حرم أمير المنطقة الشرقية للحفل، وتشريف سمو الأميرة سلمى بن بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز، واصفة بذلك بأنه حرص من سموّهما على تدعيم وتعزيز دور المرأة السعودية في قطاع الأعمال، ودافعًا كبيرا لسيدات الأعمال نحو مزيد من التألق والعطاء لخدمة الوطن المعطاء.

وقالت التركي: “ما من شك أن هذا الحفل، يأتي في وقت أصبحت فيه المرأة السعودية شريكة في التنمية، وما هذه الإنجازات وغيرها إلا نتاجًا لتلك النظرة المنُصفة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسموّ ولي عهده الأمين، ــ حفظهما الله ــ للمرأة السعودية، التي تزايدت فرصها الفاعلة في ظل عهدهما الميمون للمشاركة في مسيرة البناء والتنمية”.

وذكرت التركي بأن غرفة الشرقية تولي اهتمامًا خاصًا بسيدات الأعمال، وذلك من منطلق إيمانها الراسخ بالدور الحيوي للمرأة في التنمية الاقتصادية، فمن خلال مركزها لسيدات الأعمال، أطلقت الغرفة العديد من المبادرات، وقدمت البرامج ودشنت الفعاليات، من لقاءات وندوات وورش عمل وحلقات نقاش؛ لأجل دعم المرأة ومساندتها في عالم الأعمال، مشيرة إلى خطوة الغرفة لتكريم عضوات مجلس إدارة ومسؤولات سابقات في الغرفة بذلن جهدًا، ولعبن دورًا كبيرًا في دعم نشاط ودور المرأة الاقتصادي في المنطقة الشرقية، وساهمن في مسيرة البناء التي لا تنتهي من أجل هذا الوطن المعطاء، فحق علينا أن نُقدم لهن من على هذه المنصة كل عبارات الشكر والتقدير التي لا تستوف حقهم فيما قدمنه.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

“العمل” تعتزم توقيع 4 اتفاقيات جديدة لتوظيف المواطنات

أعلن أحمد الراجحي؛ وزير العمل والتنمية الاجتماعية، أن الوزارة تعتزم توقيع 4 اتفاقيات خلال الفترة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.