جامعة أم القرى: 100 ألف طالب يستفيدون من مشروع التحول الرقمي

تستعد جامعة أم القرى، إحدى أكبر المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية، لاستخدام حلول قواعد البيانات ذاتية التشغيل منOracle: Oracle Autonomous Database  ، بهدف تأسيس منصة رقمية متكاملة تتيح للجامعة تقديم خدمات تعليمية متقدمة، بصورة غير ورقية، لأكثر من مئة ألف طالب يدرسون في 36 كلية من كلياتها ضمن خمسة مجمعات جامعية.

ويهدف استخدام النظام الجديد إلى توفير مساقات دراسية عن التقنية الناشئة على غرار الذكاء الاصطناعي، للطلاب بكل التخصصات؛ ما يسهم في إعداد الموارد البشرية الوطنية الداعمة للنمو المستقبلي لاقتصاد المملكة.

وقال الدكتور عاطف الحجيلي، وكيل عمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية في جامعة أم القرى: “إن الجامعة تعمل وفقًا لرؤية المملكة، وأم القرى واحدة من  جامعات تُعوّل عليها المملكة للوصول إلى قائمة أفضل المؤسسات التعليمية عالميًّا”.

وأكد الحجيلي أن “جامعة أم القرى تعمل على رسم خططنا في إطار هذا التوجه لتلبية التطلعات الوطنية للمملكة، ويمثل إنشاء بنية تحتية حديثة لتقنية المعلومات إحدى المبادرات التي تمكننا من توفير تجربة رقمية فعّالة على مستوى جميع الكليات”.

وتابع وكيل عمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية في جامعة أم القرى: “وجدنا في حلول قواعد البيانات ذاتية التشغيل منOracle  الحل المناسب لتحقيق هذه البنية، فهي تمكننا من التوسع بكفاءة عالية، مع سهولة إضافة البيانات والمعلومات اللازمة المتوفرة في الوزارات والهيئات الحكومية الأخرى.”

وأضاف الحجيلي: “حتى العام 2018، لم تزد خدماتنا المتوفرة عبر الإنترنت عن 40، لكننا نريد أن يتمكن المدرسون والباحثون والطلاب من استكمال جميع ما يحتاجون إليه من وظائف، من منازلهم أو مكاتبهم، والحضور شخصيًّا إلى الجامعة لمتابعة الفصول الدراسية أو تقديم الامتحانات فقط”.

وأوضح الحجيلي أنه “باستخدام سحابة قاعدة البيانات ذاتية التشغيل من  Oracle، ستتمكن الجامعة من تقديم 200 موقع فرعي يوفر أدوات تحرير ونشر مخصصة، تعمل وفق سياق عملها الخاص دون أي تدخل من قسم تقنية المعلومات.”

بدوره قال فهد الطريف، مدير عمليات Oracle في المملكة العربية السعودية: “تمثل جامعة أم القرى صرحًا تعليميا رائدًا في المملكة، وتضع في قمة أولوياتها الاعتماد على الابتكارات التقنية المتقدمة، لتوفير تعليم عالي الجودة لطلابها السعوديين.”

وأضاف الطريف: “اعتماد الجامعة على قاعدة بيانات ذاتية التشغيل وذاتية الأمن وذاتية الإصلاح من  Oracle، يضع ركيزة أساسية لتوفير التعليم المستقبلي للطلاب السعوديين، وتزويدهم بالمهارات اللازمة للنجاح في الاقتصاد الرقمي في المستقبل.”

يُذكر أن مقر جامعة أم القرى يقع في مدينة مكة المكرمة، ويدرس فيها حاليا نحو 35000 طالب، للحصول على درجة البكالوريوس، بالإضافة إلى أكثر من 50000 طالب آخر في مختلف الدرجات والاختصاصات الأخرى. وستتمكن الجامعة باعتمادها على سحابة قاعدة البيانات ذاتية التشغيل من  Oracle، من تحسين تجربة المستخدم في التعامل مع العمليات الإدارية في الجامعة، من خلال التسجيل الآلي والقبول في الجامعة، ومجموعة وافرة من العمليات الإدارية الأخرى المفيدة، خصوصًا للإدارة العليا للجامعة.

 

 

عن رواد الأعمال

شاهد أيضاً

بالصور.. أمير المنطقة الشرقية يفتتح  المنتدى السادس لريادة الأعمال

افتتح صاحب السمو الملكي، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، اليوم الاثنين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.