ابداع

ثماني طرق تجعلك مبدعًا في عملك

دائمًا ما يتطلب تحقيق النجاح، التفكير بشكل مختلف وأكثر إبداعًا. وليس الأمر قاصرًا على تأسيس مشروع خاص لكي تكون مبدعًا ، بل يمكنك ذلك في وظيفتك التي تعمل فيها؛ لتكون أكثر تميزًا بين زملائك.

والإبداع هو مزيج من الخيال العلمي المرن، لتطوير فكرة قديمة، أو إيجاد فكرة جديدة، حتى لو كانت صغيرة؛ فالمهم أن تؤدي إلى إنتاج متميز غير مألوف؛ لذا يمكن لكل شخص أن يكون مبدعًا؛ فالإبداع لا يولد به المرء، بل يتم اكتسابه.

وإليك أفضل الطرق التي تصل بها إلى الإبداع في عملك، شريطة أن تكون محبًا لعملك، عملًا بالمقولة الشهيرة:” يجب أن تحب ما تفعل؛ حتى تفعل ما تحب” ، فإن لم تحب عملك، فلن تستطيع الإبداع فيه.

  1. تتبع الناجحين من القادة في مجال عملك، وليس الموظفين؛ لأن من يصدر القرارات في الغالب يكون مبدعًا، فحاول أن تجد أنجح شخصية لتأخذ منها النصيحة .
  1. حارب الكسل، واعمل بكل جهد، فإن عزمت على فعل شيء فلا تتركه حتى تنجزه. ولا تستلم لتعبك؛ لأنه سيزول بالطبع فور إنهائك أعمالك، فتنال الرضا النفسي، وتزداد ثقتك بنفسك.
  1. انظر إلى الفشل كبداية للنجاح فتلك سمة كل من حقق النجاح، فإن استسلمت لفشلك فكن على اقتناع أنك لن تصل إلى مرحلة الإبداع أبدًا، ولكن يمكن أن تستغل الفشل بإيجاد نقطة مميزة أخرى للبداية ، فإن أديسون ؛ مخترع المصباح الكهربائي قام بتجربة 1800 طريقة قبل أن يصل إلى اختراعه.
  1. تغلب على معوقات الإبداع أولى الطرق لتحقيقه، وتتمثل تلك المعوقات في الشعور بالنقص، وعدم الرضا بالنفس، والخوف من التعليقات السلبية للمحيطين، والخجل من الرؤساء، والاعتماد على الآخرين، والتشاؤم.
  1. جرِّب أعمالًا غريبة عليك ، فإن قمت يومًا بتبديل عملك مع زميل آخر لتتعلم شيئًا جديدًا، أو غيرت في طريقتك في العمل فلربما يجعلك ذلك أكثر إبداعًا؛ لأن التفكير في حلول لأشياء جديدة عليك وعدم حصر رؤيتك في مجال نظرك فقط، يوسع مدارك تفكيرك.
  1. لا تخف من مواجهة المخاطر التي تحيط بك، فعليك تخطي كل ما يقيد عقلك ويعيقه، مع النظر للأمور خارج إطار الصندوق.
  1. تمتع بالإصرار والعزيمة، وثق في أن الله منحك الأسباب التي تعينك على الإبداع. حاول دائمًا – مادمت مقتنعًا بامتلاكك الأسباب التي تؤهلك للوصول-  ألا تستمع إلى الأقوال المحبطة، إلا إذا كانت نصائح للتوجيه من شخص تثق في علمه.
  1. حاول دائمًا أن تحلل المشكلة إلى عناصر بسيطة، ثم استخلص أسبابها من هذه العناصر، ثم اطرح كل الحلول التي تخطر في ذهنك لحل كل سبب من أسباب المشكلة على حدة. ولا تستبعد أية فكرة تخطر في بالك، إلا بعد أن تثبت لنفسك أنها غير صحيحة ، ثم انظر إلى كل فكرة من حيث إمكانية تنفيذها وإيجابياتها وسلبياتها، ثم اختر في النهاية أفضل فكرة يمكن تنفيذها .

في الختام، اعلم أن كونك شخصًا مبدعًا يعتمد على تنمية مهاراتك بنفسك، والبحث عن كل جديد تستطيع اكتسابه وتعمل به ، فربما يكون البدء بنفسك في منزلك بوابة تحولك إلى الإبداع بكافة أمور حياتك .

عن مصطفى صلاح

هو صحفي متخصص في مجال ريادة الأعمال ويعمل مدير التحرير الإلكتروني لمجلة رواد الأعمال ، وله خبرة 8 سنوات في مجال الصحافة الاقتصادية حيث قام بإدارة العديد من المواقع الالكترونية

شاهد أيضاً

الأسرار الستة لاكتساب الميزة التنافسية

الأسرار الستة لاكتساب الميزة التنافسية

يمر الاقتصاد بحالة تغير مستمر أكثر من أي وقت مضى؛ وهو ما يتطلب من كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *