تقرير”عرب نت” حول اقتصاد المملكة: 50% من الشركات التقنية السعودية الناشئة تعتمد على التمويل من مدخراتها

أصدرت “عرب نت” تقريرًا بعنوان “الاقتصاد القائم على الابتكار في المملكة – الشركات الناشئة في مجال التقنية 2017″، سلط الضوء على الثغرات ونقاط القوة في الشركات الناشئة، وتزويد المهتمين بالاستثمار في حاضنات ومُسرِّعات الأعمال بالمعرفة اللازمة، وتأسيس برامج الإرشاد وربطها بقاعدة بيانات واضحة.

تم وضع التقرير بناءً على استبيان لرواد أعمال، ومؤسسي شركات ناشئة، والشركاء، والموظفين الذين لديهم أسهم في الشركات الناشئة الرقمية والتكنولوجية في المملكة، وتحليلها من خلال عدة أركان مستلهمة من مجالات نظام ريادة الأعمال الخاص بكليةBabson Global.

عملية التمويل

يشير التقرير إلى أن الشركات الناشئة في مجال التقنية في السعودية تعتمد على التمويل غير القائم على الأسهم؛ إذ أظهرت نتائج الاستبيان أن أكثر من نصف الشركات الناشئة تعتمد على مدخراتها الشخصية (بنسبة 56٪)، في حين اعتمدت شركة واحدة من بين كل 10 شركات ناشئة تقريبًا على المنافسات (بنسبة 11٪)، وعلى القروض المصرفية (بنسبة 11٪) أيضًا.

وجاء تمويل الأسهم في السوق السعودي في مرتبة متدنية مع شبكة رعاة الأعمال التي تعد المصدر الأكثر طلبًا بنسبة (24٪)، تليها مسرّعات الأعمال بنسبة (11٪)، ورأس المال الاستثماري بنسبة (9%)، وسط توقعات ترجع ذلك إلى عدم معرفة المملكة بمصادر رأس المال؛ ما يجعلها سوقًا يستهدف اللجوء إلى مزيد من مسرّعات الأعمال ورؤوس الأموال الاستثمارية.

الدعم الإرشادي والمشورة القانونية

وأوضح التقرير، أن النظام السعودي لا يفتقر إلى الخدمات الأساسية مثل تعليم مهارات العمل (33٪)، ومساحات العمل المتاحة (31٪). إذ أجمعت الشركات التي خضعت للاستبيان على أنها واجهت صعوبات في تلقي الدعم الإرشادي من حيث المشورة القانونية والمحاسبية (36٪)، والتواصل مع العملاء المحتملين (35٪)، واستراتيجيات السوق المستهدفة (29%).

وظهرت نتائج مماثلة فيما يتعلق بتوفر المواهب والمهارات التقنية؛ إذ ظهر أن مهارات العمل الأساسية- كالتسويق، والإعلام، والاتصالات- سائدة بين أكثر من نصف الشركات الناشئة، ومع ذلك، كلما كانت الخدمات ذات طبيعة فنية، قل توافرها، مثل التطوير والتشفير (11٪)، وتصميم المنتج (7٪)، وكذلك البيانات والتحليلات (2%).

الدعاية والتسويق

وكشف التقرير أن معظم الشركات الناشئة السعودية واجهت صعوبات في الحصول على أعمال جديدة؛ بسبب عدم تلقي الدعم من التسويق بالجذب والاعتبارات المالية؛ إذ أكدت الشركات التي خضعت للاستبيان الحاجة إلى الدعايات من المؤثرين (47٪)، أو التسويق بالكلام (34٪)، فضلًا عن ميزانيات التسويق والمبيعات (43%).

التمويل وإيجاد المواهب

ويخلص تقرير “عرب نت” إلى أن أكبر تحديين يواجهان السوق السعودي؛ هما الحصول على التمويل، وإيجاد مواهب محلية، رغم زعم نصف الشركات الناشئة بأن البنية التحتية التقنية قوية للغاية، بينما ذكر ربع هذه الشركات أن جذب أعمال جديدة يمثل تحديًا قويًا.

وخلال هذا العام، سوف تغوص شبكة “عرب نت” في النظام البيئي للمملكة مع النسخة السابعة من عرب نت الرياض التي تقع تحت شعار “صعود مملكة الابتكار” الذي يعقد في 12 و13 ديسمبر؛ حيث يجتمع الآلاف من قادة الأعمال الرقمية، ورواد الأعمال والمستثمرين في الرياض في حدثين في وقت واحد: “عرب نت الرياض” لأكثر من 1000 مسؤول تنفيذي في الشركات، وكبار المسؤولين الحكوميين، و”منشآت للشركات الناشئة السعودية”، التي تديرها عرب نت، لأكثر من 3000 من رجال الأعمال والشباب والطلاب.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

“الخطوط السعودية” تستعرض أحدث خدماتها بجناح عصري لجمهور “سباق فورمولا إي – الدرعية”

تستعرض الخطوط السعودية أحدث خدماتها ومبادراتها من خلال جناحها المقام في الدرعية الذي يحتضن الحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.