الوحدات الإنتاجية الزراعية متناهية الصغر

تعاظم تكاليف إنشاء وإدارة الوحدات الإنتاجية الزراعية الصغيرة والمتوسطة في تنمية المشروعات الصغيرة على كثير من الشباب، خاصة شباب المزارعين في بعض القرى أو المراكز بالأقاليم ليس فقط بالدول العربية ولكن بكثير من دول العالم، ما أدى إلى التفكير الريادي في حل تلك المشكلة نتيجة قلة الأراضي الزراعية وتراجع الزراعات التقليدية، حيث أصبح من الضروري والعملي في تلك التطبيقات التوجه إلى إنشاء وإدارة الوحدات الإنتاجية الزراعية متناهية الصغر مع العمل بكل الوسائل، لرفع كفاءة التشغيل لزيادة الإنتاجية وتحقيق الاستمرارية من خلال خلق الميزة النسبية لتلك الوحدات وقدرتها التنافسية للوحدات الأكبر حجما، وبهدف توفير فرص عمل حقيقية منتجة تحقق التنمية الاقتصادية للمجتمعات المحلية. وتوضح هذه المقالة مفهوم الوحدة الإنتاجية الزراعية متناهية الصغر، ولماذا وكيف يمكن أن يتم ذلك في تنمية المشروعات الزراعية؟

فالوحدة الإنتاجية متناهية الصغر هي حلقة أو عملية واحدة، تشمل عدة خطوات تنفيذية من خلال خط إنتاج وفريق عمل من فرد واحد أو أكثر ولا يزيد على ثلاثة إلى خمسة أفراد، ويمكنها تحقيق الاستمرارية لإنتاج منتج محدد رئيس واحد، وأحيانا منتج آخر ثانوي، بالمواصفات والخصائص والجودة المطلوبة. بحيث يتم تنميتها واعتماد مواصفاتها وشروط تصميمها من الجهات التنموية والمعنية، وتنفيذها من خلال الاعتماد على الذات للأفراد في بناء أصولها مستخدمين لذلك أقل الموارد المتاحة بحيث تعمل الوحدة:

  • بكفاءة وفاعلية ومرونة عالية لكسب العمل.
  • بأقل تكلفة لمدخلات ومستلزمات الإنتاج وللعمالة.
  • كفاءة إنتاجية نسبية أعلى من الوحدات الأكبر حجما.
  • أن تحقق دخلا، ولها القابلية للنمو والتطور والمشاركة والمنافسة.

وأمثلة لوحدات إنتاجية وخدمية متناهية الصغر تشمل المساحات الزراعية المحدودة، والمشاتل والبساتين والخدمات الزراعية والبيطرية، وحظائر التربية الحيوانية والداجنة وخدمات التاكسي والميكروباص ونقل الركاب ونقل البضائع، وميني الماركت والبقالة ومحال بيع الخضراوات والفاكهة، وورش التفصيل والتطريز، وورش النجارة والحدادة والسباكة والتركيبات، والفنادق الصغيرة والمطاعم، وعيادات الأطباء البشريين والبيطريين والأسنان، ومكاتب المحاماة والاستشاريين، والصيدليات ومعامل التحاليل، ووحدات التعليم والتدريب، وميني جيم، والمهندس والمدرس والمدرب وغيرها.

وتتكون المبادئ الأساسية لتنفيذ الوحدات من خمسة مبادئ أساسية هي:

  • الأول: الآلية الأساسية تنميتها هي الاعتماد على الذات.
  • الثاني: أن تصمم الوحدة الإنتاجية بحيث تكون الوحدات الأصغر أكثر كفاءة وإنتاجية من الوحدات الأكبر.
  • الثالث: إمكانية زيادة الإنتاجية للوحدة الإنتاجية الأساسية وللعدد العنصر الأساسي الإنتاجي، بدون سقف للطموحات.
  • الرابع: التنمية الجماعية لتحقيق المشاركة في الإنتاجية من خلال التجمعات الإنتاجية لتحقيق الوفرة.
  • الخامس: الاستفادة من الوقت في العمل والعمل في الإنتاجية.

وتصمم هذه الوحدات الإنتاجية متناهية الصغر بحيث تكون أكثر كفاءة من الوحدات المتوسطة من خلال المرونة والتكرارية والنمو السريع في معدلات الإنتاج، وتكلفة وحجم الإنتاج بالنسبة إلى التكلفة الكلية، وتكلفة وحجم الإنتاج بالنسبة إلى المساحة، وتحقيق أقل تكلفة لفرصة العمل، واستخدام وقت العمل في كسب العمل ولزيادة الإنتاجية.

لماذا الوحدات الإنتاجية الزراعية متناهية الصغر؟؛ ذلك بسبب أن الزراعة أهم قاطرات التنمية وتأتي بعدها الصناعة، وهي الأساس في التغذية والأمن الغذائي للمجتمعات، وقد أثبت عمليا في معظم دول العالم أن الوحدات والمساحات الزراعية الصغيرة أكثر كفاءة وإنتاجية وأقل تكلفة من المساحات الكبيرة في إنتاج وحدة المتر المربع، إضافة إلى نقص الأراضي الزراعية ورغبة شباب المزارعين في المشاركة وامتلاك وحدات إنتاجية زراعية، وندرة المياه للزراعة التقليدية وازدياد تكلفة تكاليف إنتاج الفدان من المستلزمات من الأسمدة والمبيدات، وتناقص العائد من المساحات والحيازات الصغيرة بالزراعات التقليدية والحاجة إلى تحويلها إلى تجمعات لوحدات إنتاجية متناهية الصغر أكثر كفاءة وإنتاجية ولها القدرة على الاستمرارية.

ويمكن أن نأخذ مثالا يطبق في كثير من دول العالم وهو زراعة البطاطس في الحاويات أو القادوس مثل البراميل أو القصيص الزراعي وغيرها وذلك لأسباب التالية:

  1. حرية نقل القادوس من مكان لمكان بسبب الشمس أو البرد، وإمكانية الزراعة والإنتاج والحصاد اليومي بدل التخزين للاستهلاك الأسري (زراعة 6 قادوس كل شهر).
  2. أكثر تحكما في المياه والآفات والمبيدات والتسميد وأقل استهلاكا وأقل تكلفة مع إمكانية زيادة الإنتاجية.
  3. سهولة الخدمة الزراعية للرش وتدفئة المحتوى بلفه بالقش في حالات البرد الشديدة، وسهولة الحصاد بتفريغ المحتوى وليس الحرث كما في الزراعة التقليدية.

ويتكون خط إنتاج البطاطس (المميكنة) من ثلاث وحدات أساسية هي:

  • وحدة التجهيز: ومهمتها الإعداد والتجهيز والإمداد ومدتها شهر ولها معدلات أداء.
  • وحدة التنمية: ومهمتها العمليات الزراعية والمتابعة ومدتها شهران ولها معدلات أداء.
  • وحدة الإنتاج: ومهمتها إنتاج البطاطس والجزء الخضري ومدتها شهر ولها معدلات أداء.

وتحدد إنتاجية الخط بناء على محورين أساسيين وهم محور البرنامج المتبع للخط الإنتاجي اليومي أو الأسبوعي أو الشهري، ومحور حجم خط الإنتاج من حيت أعداد الإمداد المستمر من القادوس. وتختلف معدلات الإنتاج على الخبرة والتأهيل والتدريب لمستوى الأداء الإنتاجي من حيث هو إنتاج تجريبي أو إنتاج ممارسة أو إنتاج محترف.

ومن أهم المميزات للوحدات الإنتاجية في الزراعة هي إتاحة التنمية الزراعية بدون توفر الأراضي الزراعية التقليدية ويتيح الاستخدام المثالي والأفضل والأقل إهدارا للمياه ويسمح بإمكانية تجميع المياه وإعادة استخدامها مرات عديدة، وإمكانية حماية المحصول والجذور من الحشرات والآفات نتيجة وضعها في حاويات، والتوفير في استخدام الأسمدة والمبيدات عند وضعها في الحاوية وليس في كامل الأرض، إضافة إلى إمكانية النمو والتنمية المستدامة في عدد الخلايا الإنتاجية والتوسع في الإنتاجية والتحسين والتطوير في معدلات الإنتاج والمقارنة وتسجيل التجارب.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كيف تغير مسار مشروعك بنجاح؟

بدأت Gowalla، وهي شركة خدمات تقع في أوستن، بولاية  تكساس، تنمو بمعدل يثير اهتمام جميع رواد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *