النماء يعزز قدرات الطلبة في العمل التجاري قبل التخرج نادٍ لريادة الأعمال في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان

المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تسهم بأكثر من 70% من إجمالي الناتج المحلي في ألمانيا.. وسعي لنقل التجربة الألمانية إلى السلطنة

يمكن للجامعات أن تلعب دورا في رعاية الإبداع وتنميته في الجامعات وفي هذا الإطار كان سعي الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان للمشاركة في مساندة الجهود الوطنية الهادفة لدعم الشباب العُماني، حيث قامت بتوقيع مذكرة تفاهم مع صندوق دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (صندوق النماء) بهدف تعزيز الوعي حول ريادة الأعمال لدى جميع الطلبة الدارسين فيها.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم نيابة عن الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان الدكتور حسين السالمي نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، فيما وقعها نيابة عن الصندوق رافايل بارامبي الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور يورغين فيرنر.

وقال الدكتور حسين السالمي تعليقا على توقيع هذه المذكرة: “نسعى في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان إلى تشجيع طلابنا الدارسين في التخصصات كافة على التفكير في إنشاء مشاريعهم الخاصة، ونحثهم أيضا على الابتكار وتطبيق الأفكار على أرض الواقع”.

نادي النماء في الجامعة

أشار السالمي إلى نادي النماء في الجامعة الذي يعد مكونا مهما من مكونات برنامج ريادة الأعمال في المجتمع الجامعي، فيما قال رافائيل بارامبي الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة: “إن الصندوق سيقوم بتعليم الطلاب كيف يمكنهم أن يكونوا رواد أعمال، وكيفية وضع خطة للأعمال التجارية الصغيرة وكيفية المشاركة في مشروع ليتم تحقيقه بشكل فوري في الجامعة”.

ويسعى صندوق دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الى إعداد الطلاب ليقوموا بتشغيل نادي النماء الطلابي لريادة الأعمال بأنفسهم، ويهدف هذا البرنامج إلى تشجيع ودعم وتسهيل أنشطة ريادة الأعمال بين الطلّاب، وتشمل النشاطات الأساسية لنادي النماء: المساعدة في بناء المسارات مجال ريادة الأعمال وربط أنشطة النادي بفرص التواصل المتعلقة بريادة الأعمال وتمكين الطلاب من القيام بعملية التطوير الشخصي لقدراتهم.

وقال الدكتور يورغين فيرنر نائب رئيس الجامعة الألمانية في عمان للشؤون الأكاديمية: “إن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تسهم بأكثر من 70 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في ألمانيا”.

ووفقا للرئيس التنفيذي لصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لا تسهم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة بشكل كبير في الاقتصاد وتوفير فرص العمل، لكن الأمل في المستقبل عبر تعزيز الفرص ومزيد من الاستثمارات في هذا المجال الجديد، حيث تعد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الدول الأخرى جزءا مهما من الاقتصاد الوطني، وتسهم في إيجاد العديد من فرص التوظيف والعمل.

وسيسعى صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وهي جهة حكومية إشرافية على مجالات دعم وتشجيع ريادة الأعمال، إلى زيادة دور هذه المؤسسات في دعم الاقتصاد الوطني.

 

منهج جامعي في ريادة الأعمال

وفي هذا الاهتمام المتوالي بمجال ريادة الأعمال تخطط الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان لتقديم مساق في ريادة الأعمال ضمن مقررات الجامعة لجميع الطلبة ابتداء من الفصل الشتوي لعام 2015م/2016م وقد عبّر كل من رافائيل بارامبي والدكتور حسين السالمي عن أملهما في أن يكون لهذه المبادرة أثر إيجابي على الطلاب وعلى المجتمع ككل.

وهذا المنهج هو اقتراح حكومي وجد طريقه للتنفيذ ليعمم تقريبا على كل الجامعات، وكان قد طرح اختياريا في البداية ويبدو أنه في طريقه ليكون إجباريا لتعزيز إمكانات ومهارات الطلبة في التفكير المنفتح على التجارة والتسويق والابتكار بعد تخرجهم وقبل ذلك أثناء الدراسة.

 

صندوق النماء

يتمثل الهدف الرئيس لصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (صندوق النماء) في تعزيز قيمة الاستثمار من خلال تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على أساس ربحي، ويسعى إلى الترويج لريادة الأعمال والتنمية المستدامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما يقدم خدمات النصح والمشورة لرواد الأعمال الجدد.

ويقوم الصندوق بالاستفادة من رأس المال المخصص له والقروض التجارية والقروض التفضيلية لتحقيق أهدافه، كما يستعين أيضا بالمنح المقدمة له لتدريب رواد الأعمال وتقديم مختلف خدمات دعم الأعمال التجارية.

يشار إلى أن مبادرة الشراكة مع الجامعات قد تم اطلاقها كمشروع تجريبي في نهاية العام الدراسي الماضي في تسع كليات وجامعات مختلفة، وسيتم في هذا الفصل توسيع هذه المبادرة. وتتمثل الخطة الموضوعة للصندوق في القيام بنقل مستوى البرنامج إلى المستوى الوطني بحلول نهاية عام 2016م بحيث يغطي الجامعات والكليات العاملة في السلطنة كافة.

 

الصورة:

حفل توقيع مذكرة التفاهم د. السالمي (يمين الصورة) ورافائيل (يسارا).

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

القيمة-المضافة

القيمة المضافة في المسؤولية المجتمعية

في الوقت الذي لا تزال فيه ثقافة المسؤولية المجتمعية لم ترسخ بعد في أذهان بعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *