النقل تخصص 700 مليون ريال لتطوير ميناء جدة الإسلامي

قام الأمير عبدالله بن بندر؛ نائب أمير منطقة مكة المكرمة، يرافقه الدكتور نبيل بن محمد العامودي؛ وزير النقل رئيس مجلس الهيئة العامة للموانئ، وعبدالله الزمعي؛ مدير عام الميناء الكابتن، بزيارة ميناء جدة الإسلامي واطلع على الخدمات التي يقدمها والخطط المزمع تنفيذها لتحقيق برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030.

ويهدف ميناء جدة الإسلامي إلى تطوير البنية التحتية وتوفير خدمات مساندة بشكل فعال ، من خلال عدة مشاريع أهمها إعادة تأهيل شوارع وأرصفة الميناء وإنارتها، وتجديد اللوحات الإرشادية، وتحديث خطوط المياه وتجهيزاتها، وإنشاء محطات كهربائية لزيادة الطاقة بالميناء، وتطوير النظم الأمنية، بلغت كلفتها خلال العام المالي 2016 وحتى العام الحالي 2017، قرابة 700 مليون ريال.

وتفقد نائب أمير مكة أرصفة المحطات والرافعات الأربع التي انضمت للميناء مؤخرًا، والتي تعد من أكبر وأحدث الرافعات الساحلية في العالم، كما استمع إلى نبذة عن مشروع توسعة محطة بوابة البحر الأحمر المتضمن الرافعات الجديدة، التي تعد الأحدث من نوعها في العالم من حيث استدامة النمو في أحجام السفن العملاقة وتصل حمولتها إلى 20 ألف حاوية وأكثر، وتسهم أيضًا في رفع الطاقة الاستيعابية للمحطة بنسبة 50 في المئة لتصل إلى 2.5 مليون حاوية قياسية، ما سيكون له الأثر في ريادة ميناء جدة الإسلامي، وتعزيز مكانة المملكة التجارية.

كما اطلع بن بندر على آلية وصول السفن والحاويات ودخولها للميناء، ونظام فسح الحاويات، وبرج المراقبة البحري ومجسم الميناء، كما استمع إلى شرح عن مركز التدريب بالميناء، والهادف لإعداد الكوادر الوطنية لإدارة أهم الأعمال التشغيلية والذي استطاع أن يكون أول مركز على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي يتولى توطين وظائف الإرشاد البحري والقاطرات البحرية ومشغلي أنظمة حركة السفن بأبراج المرقبة البحرية، إلى جانب المتخصصين في مجالات الأمن الصناعي والسلامة والحراسات الأمنية وأعمال المستودعات، إضافة إلى برامج تطوير الذات.

يذكر أن الميناء ناول خلال الأعوام الثلاثة الماضية أكثر من 215 مليون طن من البضائع وما يزيد على 12 مليون حاوية قياسية.

فيما استقبل الميناء 16 ألف سفينة متعددة الأغراض والأحجام، ومناولة 24 مليون رأس من المواشي الحية، واستقبال وتوديع ما يزيد على مليون حاج ومعتمر وزائر، وتفريغ أكثر من 51 مليون طن من المواد الغذائية و32 مليون طن من مواد البناء، إلى جانب تقديمه لخدمات لوجيستية متكاملة وقوى بشرية مؤهلة ومدربة، فضلاً عن خدمات مساندة من طرق وساحات وتوفير الطاقة الكهربائية، وخدمات توفير الوقود للمعدات، الأمر الذي يعطي ميناء جدة الإسلامي مركزًا متقدمًا في مجال الخدمات اللوجيستية عالميًا.
كما يستقبل ميناء جدة الإسلامي أكثر من أربعة آلاف سفينة متعددة الحمولات والأغراض سنويًا، واستقبل في منتصف العام الماضي سفينة «النفوذ»، التي تعدّ من أكبر سفن الحاويات بالعالم بطول 400 متر وحمولة بلغت 19.800 حاوية قياسية.

كتبت: وفاء عبدالباري

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

المملكة تحتل المركز 68 في مؤشر المعرفة العالمي

احتلت المملكة العربية السعودية المركز 68 بين 131 دولة في مؤشر المعرفة العالمي، في إصداره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *