جامعة الملك سعود

“الملك سعود” تناقش دور الجامعات في صناعة المعرفة..وتسجل 905 براءة اختراع

تستضيف جامعة الملك سعود في الرياض، اليوم الأربعاء، ورشة عمل بعنوان “دور الجامعات في صناعة المعرفة”، وذلك بتنظيم من معهد الملك سلمان للريادة، ممثلًا ببرنامج الملكية الفكرية وترخيص التقنية، وبالتعاون مع مكتب البراءات السعودي، ورعاية الدكتور أحمد بن سالم العامري؛ وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.

تقام الورشة في قاعة الدرعية بمبنى 17 بالجامعة ،ومن المقرر بثها للمدينة الجامعية للطالبات بمدرج رقم 41 بمبنى رقم 6 بكلية علوم الحاسب والمعلومات.

وتأتي الفعالية تزامنًا مع الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية، بهدف الاطلاع على الدور الاستثماري للجامعات في مجالات حقوق الملكية الفكرية، ودور ريادة الأعمال في تعزيز صناعة المعرفة في جامعة الملك سعود عن طريق الشراكة بين الجامعة والقطاع الخاص في تمويل ودعم المشروعات الناشئة.

 من جانبه أوضح الدكتور إبراهيم بن محمد الحركان؛ المشرف العام على معهد الملك سلمان لريادة الأعمال، جدوى التعاون الفعّال بين جامعة الملك سعود ومكتب البراءات السعودي بشأن نشر الوعي بحقوق الملكية الفكرية بصفة عامة، وبراءات الاختراع بصفة خاصة، الأمر الذي انعكس على حجم براءات الاختراع بالجامعة.

في السياق ذاته، أشار الدكتور ثامر بن علي البهكلي؛ المشرف على برنامج الملكية الفكرية وترخيص التقنية، إلى أن جامعة الملك سعود تعد أكبر كيان على مستوى المملكة يمتلك براءات الاختراع الممنوحة أو المودعة في مكتب البراءات السعودي، إذ سجلت المحفظة الإجمالية أكثر من “905” براءة اختراع في المكاتب المختلفة.

 وأضاف البهكلي أن مكتب البراءات والعلامات التجارية الأمريكي يمتلك النصيب الأكبر في عدد براءات الاختراع بإجمالي “366” براءة اختراع، بنسبة 40.44% من إجمالي البراءات؛ ما أدرج الجامعة ضمن أفضل 100 جامعة على مستوى العالم في عدد منح براءات الاختراع لأربع سنوات على التوالي.

جدير بالذكر أن منحت الجامعة 43 براءة اختراع أمريكية عام 2015 وحصلت  على المركز 49، فيما جاءت في المركز 63 لعام 2014 بمنحها 33 براءة اختراع أمريكية، أما عام  2013 فحصلت الجامعة على المركز 74 بمنحها 27 براءة اختراع أمريكية.

كتبت: سلمى ياسين

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ملتقى مستقبل السياحة والترفيه ينطلق في جدة 9 أكتوبر المقبل

تنظم غرفة جدة -ممثلة في لجنة السياحة- فعاليات ملتقى مستقبل السياحة والترفيه 2017، تحت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *