المظلة-الذهبية

المظلة الذهبية للفرنشايز

لكي نتعرف على مفهوم الفرنشايز بشكل بسيط، نتناوله بشمول ودقة تحت مفهوم “مظلة الفرنشايز الذهبية” والتي ينضوي تحتها جميع عناصر الفرنشايز دونما استثناء؛ ليتمكن رواد الأعمال أو المهتمون بالفرنشايز من استيعاب صورته الشاملة؛ وذلك من خلال النقاط التالية:

  1. الإيمان: إيمان ممنوح الفرنشايز بأن هناك التزامات تجاه المانح، عليه التقيد بها.
  2. الحقوق: إدراك الممنوح بأن حقوق المانح تشمل: العلامة التجارية، والمعرفة الفنية، ونظام العمل الشامل.
  3. الاتفاقية: لابد من توقيع اتفاقية بين المانح والممنوح ملزم للطرفين، تتراوح مدته عادةً من 5 إلى 10 سنوات.
  4. التفاوض: لا يتم الفرنشايز إلا من خلال التفاوض المثمر بين المانح والممنوح إذا كانت هناك رغبة صادقة من الطرفين.
  5. الاستنساخ: على الممنوح أن يؤمن بأن الفرنشايز يعني استنساخ نشاط وتجربة المانح بكل تفاصيلها.
  6. التجانس: لابد من وجود ما نسميه بـ “كمياء الفرنشايز” بين المانح والممنوح.
  7. حقوق الملكية الفكرية: خط أحمر لا يمكن تجاوزه وفق الأعراف والقوانين العالمية.
  8. النظام: على الممنوح التأكد من وجود جميع الوثائق والأنظمة من الألف إلى الياء والتي يقوم عليها نشاط الفرنشايز ليشمل جميع أدلة التشغيل، والتدريب، وإدارة الموارد البشرية، وجودة العمل، والحوكمة … الخ.
  9. الخبرة: على الممنوح التأكد من أن الفرنشايز الذي يحوزه، تتجاوز خبرته عشر سنوات.

    وبعد أن تعرفنا على المظلة الذهبية للفرنشايز وما تحمله من توضيح حول العناصر الأساسية للفرنشايز، نسلط الضوء سريعًا على بيئة الفرنشايز القانونية والتي تُعد مفتاح النجاح للمانح والممنوح، وصمام الأمان في استمرار العلاقة التجارية بينهما. لقد حاولت استيعاب الميزان القانوني للفرنشايز (كما هو موضح في الشكل التالي) فلابد من إقرار المانح والممنوح، ومصادقة الجهات الرسمية ذات العلاقة على جميع العناصر القانونية التي تشملها المستندات والوثائق والخطابات المتداولة بين المانح والممنوح، والتي من المفترض أن تخضع لقوانين البلد الأم، أو البلد المضيف، أو القوانين الدولية و/أو الإقليمية

***تنويه:

        نُشر في عدد مارس، لكن اسم الكاتب سقط سهوًا؛ لذا لزم التنويه

عن محمد بن دليم القحطاني

خبير فرنشايز عالمي، عضو الهيئة الاستشارية لمجلة رواد الأعمال

شاهد أيضاً

متى يفشل الفرنشايز؟

قبل أن نقف على مسببات فشل الفرنشايز، لابد لنا من وقفة حول مسببات فشل ظهور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *