العلامة التجارية الشخصية في العمل

خرجت إحدى الموظفات لتناول القهوة مع بعض زملائها بعد العمل، وخلال حديثها معهم، أدركت أنهم لايعلمون شيئًا عن القيمة التي تقدمها في عملها، فاستنتجت أن الأمر نفسه ينسحب على قادتها، فقد لايعلمون شيئًا عن مساهماتها؛ لذا تواصلت معي؛ لمعرفة كيف تجدد صورتها في العمل؛ ليرى الآخرون قيمتها في العمل.

الأفراد كالشركات

أخبرتها أن الأفراد- كالشركات- لديهم علامات تجارية، وأن من يتسابقون في تشكيل هوية علاماتهم التجارية، غالبًا مايكونون معروفين في العمل. طلبت منها إجراء تدريب بسيط، أوصي به عملائي عادةً، ويمكنك أنت أيضًا القيام به؛ وهو:

أولًا: اذكر ثلاث صفات تصف نظرة الآخرين إليك في العمل:

  • ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، 2- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، 3- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيًا:  اذكر ثلاث صفات تحب أن يصفك الآخرون بها، خصوصًا مديرك، وصانعي القرار في عملك:

  • ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، 2- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، 3- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثالثًا: الآن، إليك الجزء الصعب (وقد يكون ممتعًا أيضًا):

ضع استراتيجيات محددة وقابلة للتنفيذ؛ لتنقل هوية علامتك التجارية من القائمة رقم 1 إلى القائمة رقم 2.

رابعًا: قد يتطلب منك ذلك، أن تتدرب، أو تتطوع لمهام خاصة، أو حتى تغير لغة جسدك، أو طريقة ملبسك، و تأكد من أن المظهر الذي تعمل عليه يعكس الصورة التي تريد إظهارها:

  • ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، 2- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، 3- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فعلى سبيل المثال، إذا كانت إحدى سمات العلامة التجارية التي تريدها هي “الإبداع”، فابحث عن فرص لعرض إبداعك في العمل، ثم أبرز علامتك التجارية الشخصية؛ بعرض مشروع جديد ومبتكر، أو عرض إبداعك دائمًا خلال الجهود الجماعية، وكن مستعدًا للدفاع عن أفكارك؛ بشرح ما تقدمه للشركة عبر عصف ذهني حول هذا الأمر مع من تثق به أولاً، إذا لزم الأمر.

ابحث عن وسائل متنوعة لإضافة قيمة إلى مشروعات الآخرين- لتبرز سمات علامتك التجارية – للتأكد من أنهم يلاحظون جهودك، كأن تناقش مايفعلونه، ومعرفة كيفية تقديم المساعدة للآخرين.

القدرة على الابتكار

كانت عميلتي محررة في إحدى المجلات، وكان هدفها أن يلاحظ الآخرون ذكاءها وقدرتها على استقطاب أفضل المواهب، ولاسيما قدرتها على الابتكار والقدرة على الازدهار تحت ضغط. كانت تعتقد أن زملاءها يرونها عالية الدقة والتنظيم، علاوة على تمتعها بمهارات اتصال قوية؛  لذلك، قررت أن تطرح موضوعًا مثيرًا للجدل؛ من خلال فكرة غير مسبوقة، راقت لفريقها، سجلت من خلالها رقمًا قياسيًا جديدًا في النسخ المباعة؛ وهي تجديد صورتها؛ ما أدى إلى زيادة نجاح الشركة بأكملها.

إن وصولك إلى المؤثرين في مؤسستك، يمكن أن يساعدك في تحقيق أقصى استفادة من مثل هذه الانتصارات، فوفقًا لمسح حديث أجرته مؤسسة Nielsen ، فإن آراء الأشخاص الذين نثق بهم هي التي تؤثر فينا أكثر عندما يتعلق الأمر بالعلامة التجارية.

مسار حياتك

استخدم هذا لصالحك مع العلامات التجارية الشخصية، فقد يؤدي نظرة الأشخاص الأساسيين ذوي المصداقية إليك، إلى تحويل مسار حياتك المهنية بأكملها.

واعلم أن صياغة علامة تجارية مميزة خاصة بك لن يحدث بين عشية وضحاها، بل يتطلب استراتيجية محددة في الوقت المناسب. عندما تأخذ دور “مدير العلامة التجارية” على محمل الجد، ستفاجأ بالفارق الذي يمكنك صنعه في تحقيق أهدافك المهنية.

عن جويل جارفينكل

واحد من الخمسين مدربًا الرواد في الولايات المتحدة. ألف سبع كتب منها " تقدم للأمام 3 خطوات للانتقال بحياتك المهنية للمستوى التالي". عمل مع أكبر الشركات الرائدة في العالم؛ مثل جوجل، ودلويت، وأمازون، و Ritz-Carlton ، و Gap، وسيسكو، وأوراكل.

شاهد أيضاً

10 آليات تقلل من التوتر في العمل

يسشعر البعض أحيانًا بتذبذب أدائه في العمل؛ بسبب ما يعتريه من توتر وضغط نفسي؛ ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.