الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي

نقدم الرعاية الكاملة للأفكار الإبداعية.. ولجنة لتصنيف براءات الاختراع

برنامج للتعاون مع قطاعات الصناعة.. ومراكز لنشر ثقافة ريادة الأعمال

أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا منذ تأسيسها قبل 56 عاما، تعد الراعي الأول للابتكار والاختراع في مصر، ووفق الاستراتيجية الوطنية الجديدة للبحث العلمي وضعت أخيرا ريادة الأعمال على قائمة أولوياتها في الفترة الحالية والقادمةمن خلال حزمة من البرامج؛ بهدف ربط البحث العلمي بمشكلات المجتمع ووضعحلول لها.

“رواد الأعمال” التقت الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي، ليحدثنا عن خطوات الأكاديمية، أشار إلى مستقبل واعد يحمل مزيدا من التقدم سواء على صعيد نشر ثقافة ريادة الأعمال خاصة بين الشباب أو خطط الأكاديمية لتحويل الأفكار الإبداعية إلى مشاريع حقيقية.

إلي نص الحوار..

أعلنتم عن إطلاق البرنامج الإقليمي لريادة الأعمال، ماذا عن هذا البرنامج؟

البرنامج دولي، هدفه نشر ثقافة وفكر ريادة الأعمال ورعاية الأفكار الإبداعية، ويطبق في مصر تزامنا مع تونس والأردن وفلسطين، وتتاح الفرصة للفائزين للمشاركة في المسابقة الإقليمية للابتكار لدول حوض البحر الأبيض المتوسط التي تستضيفها إيطاليا بنهاية البرنامج الحالي، حيث تستهدف المسابقة الوصول إلى أفضل الأفكار الإبداعية لتصبح عملًا تجاريًا ذا منفعة مجتمعية.

حدثنا عن هدف البرنامج والدعم المقدم لشباب الباحثين؟

من خلال البرنامج نوفر الدعم الفني والمالي لشباب الباحثين، وذلك بهدف احتضان الأفكار الإبداعية وتدريب الشباب الراغبين في تطوير مشاريعهم المبتكرة ومواجهة التحدي في تحويل المعرفة إلى منتجات وخدمات مبتكرة لتلبية احتياجات السوق الحقيقية، وتركز المسابقة الحالية على مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة، والغذاء والزراعة، والتكنولوجيا الحيوية، والتراث الثقافي أو الابتكار في الخدمات العامة.

كما تستهدف مشاركة شباب الباحثين وطلاب الدراسات العليا بالجامعات والمراكز البحثية، إضافة إلى الجهات الصناعية.

بدأتم المرحلة الأولى باختيار 50 فكرة، ماذا عن المرحلة المقبلة؟

في الخطوة الثانية التي تتم في يناير الجاري، سيتم اختيار أفضل ٣٠ فكرة إبداعية من المرحلة الأولى؛ لإعداد دراسات الجدوى وتطوير النظم المالية والتدريب على إدارة المشاريع، أما المرحلة الثالثة تتم في فبراير المقبل، وفيها يتم التركيز على أفضل ١٥ فكرة إبداعية لتحليل نماذج الأعمال وتطوير الأفكار إلى خطط أعمال متكاملة.

كما تجري المرحلة الرابعة بناءً على جودة خطط الأعمال وحماس المشاركين وأهمية الحل التكنولوجي أو الفكرة الإبداعية، من مارس إلى مايو ٢٠١٥م، حيث يتم فيها تدريب ست مشاركين في حضانات ومعامل تكنولوجية متخصصة في إيطاليا وفرنسا وقبرص، وكذا تدريب بقية المشاركين بالتوازي في مصر من قبل أكاديمية البحث العلمي والشركاء الأوروبيين بالبرنامج.

وتتم المرحلة الخامسة بعد نهاية الفترة التدريبية في مصر والدول الأوروبية المشاركة، حيث ستتم مشاركة أفضل مشروعين في المسابقة الإقليمية للابتكار لدول حوض البحر الأبيض المتوسط في إيطاليا.

هل من الضروري تعلم الباحث ريادة الأعمال؟

بالتأكيد.. لا بد أن نتعلم جيدا فكر وثقافة ريادة الأعمال؛ لأن الهدف من البحث العلمي أن يؤدي إلى خدمة أو منتج جديد، وكي يتحول لمنتج لا بد له من رائد أعمال يفكر بشكل غير تقليدي ويملك أدوات عمل مشروع ناشئ.

وفي هذا الإطار، وقعنا بروتوكول تعاون مع ماليزيا لتدريب شباب الباحثين على مهارات ريادة الأعمال، حيث تشمل التدريب على عمل دراسة الجدوى وتأسيس المشاريع والإدارة، وكيفية التسويق التكنولوجي وغيرها من المهارات.

أخيرا أعلنت الأكاديمية عن مبادرات لدعم ريادة الأعمال في الجامعات.. ما هي وما الهدف منها؟ بالفعل هناك مبادرتان لتشجيع ريادة الأعمال في الجامعات، ما يسهم في دعم مشاريع التخرج لكليتي العلوم والهندسة بمبلغ 20 ألف جنيه لمدة عام، وكذا ربط البحث العلمي باحتياجات الصناعة؛ وذلك بمنح الماجستير والدكتوراه من خلال مبادرة منح الصناعة لمدة عام إلى عامين؛ لحل إحدى المشكلات التي تواجه قطاعات الصناعة المختلفة، وسيتراوح الدعم بين 50 – 100 ألف جنيه، وسيتم بدء التقدم لهاتين المبادرتين 10 يناير الجاري.

وما الجديد في هاتين المبادرتين؟

الجديد هو وضع عناوين محددة للمشكلات البحثية الواقعية للمجتمع والصناعة؛ وذلك بالتعاون مع وزارة الصناعة واتحاد الصناعات المصرية، وعلماء مصر بالمجالس النوعية بالأكاديمية والجامعات والمراكز البحثية وغيرهم، حيث ستوضع هذه التحديات على أجندة البحث العلمي في مصر للإسهام في حلها.

مراكز نقل التكنولوجيا لها دور مهم في دعم ونشر ريادة الأعمال.. برأيك كيف نستفيد من هذا؟

دائما نفكر في إضافة مكون جديد لهذه المراكز؛ وذلك عن طريق تزويدها بمكاتب متخصصة في ريادة الأعمال يشرف عليها فريق محترف تتلخص مهمته في تدريب الشباب على مهارات ريادة الأعمال.

كيف يمكن تحويل براءات الاختراع إلى مشاريع؟

مكتب براءات الاختراع التابع لأكاديمية البحث العلمي، يصدر شهريا تقريرا عما سجل من براءات، ومن جانبنا نعمل على تشكيل لجنة مكونة من خبراء وعلماء متخصصين في التسويق لدراسة التقرير، كما يسجلون تصنيف ما تم تسجيله من براءات اختراع إلى أقسام، وفي الأخير ندعم ونمول من يحتاج إلى صنع نموذج أولي، ومن يحتاج إلى التسويق الفوري.

ما أوجه التعاون مع وزارة الصناعة ومركز التحديث؟

متعاونون معهم جدا، ولدينا ثلاث مراكز لنقل التكنولوجيا داخل مصانع وزارة الصناعة، لكن نحتاج إلى توحيد الجهود للوصول إلى قيمة اقتصادية يشعر بها المواطن.

وفي إطار تفعيل توصيات معرض القاهرة الدولي للابتكار، أوشكنا على وضع برنامج للتعاون مع قطاعات الصناعة بأكملها، وكذا سنخصص برامج لكل قطاع من الصناعة مثل برنامج لصناعة الدواء، وبرنامج لصناعة الغزل والنسيج، وأخرى لصناعة الإلكترونيات وهكذا.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

السديس: لدينا 26 ألف طلب اختراع و7 آلاف نموذج صناعي

كشف المهندس سامي السديس؛ المشرف العام على مكتب براءات الاختراع بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *