الخطوط السعودية تضيف المزيد من الرحلات والسعة المقعدية إلى وجهاتها الدولية

أضافت الخطوط السعودية مزيدًا من الرحلات والسعة المقعدية إلى عدد من وجهاتها الدولية التي تشهد كثافة في حركة السفر خلال موسم الصيف والذي بدأ اعتبارًا من 29 رمضان الموافق 24 يونيو وينتهي في 25 ذو الحجة الموافق 16 سبتمبر وذلك بهدف تلبية رغبات الضيوف ومواكبة الإقبال المتزايد على السفر إلى هذه الوجهات بتوفير المزيد من الرحلات والسعة المقعدية وتكثيف تواجد “السعودية” وتعزيز حصتها التسويقية في سوق السفر الدولي.

وشملت الإضافة وجهات جنيف وميونخ ومانشستر ولوس انجلوس بالإضافة إلى القاهرة وهي الوجهة الدولية الأولى للخطوط السعودية من حيث حركة التشغيل وعدد الرحلات والسعة المقعدية المتاحة.

وفي التفاصيل فقد أضافت “السعودية” مع انطلاق إجازة الصيف رحلة يومية ثانية إلى “جنيف” في سويسرا وبمجموع (14) رحلة أسبوعيا في الاتجاه الواحد مع تغيير الطائرة وقت الذروة من إيرباص (A320) إلى بوينج (B777-300ER)  بثلاث درجات سفر (أولى وأعمال وضيافة) لتوفير المزيد من السعة المقعدية ورفعها من (812) مقعدا إلى (2758) مقعداً في الاتجاه الواحد أسبوعيا بنمو تصل نسبته إلى (240%) .

وأضافت “السعودية” رحلتين أسبوعيا إلى رحلاتها الخمس المنتظمة إلى مانشستر في انجلترا وبمعدل رحلة يوميا على طائرة الأحلام (B787-9) مما رفع السعة المتاحة لضيوف “السعودية” بين كل من الرياض وجدة وبين مانشستر من (1490) مقعدا إلى (2086) مقعداً في الاتجاه الواحد أسبوعياً، كما أضافت رحلتين جديدتين إلى رحلاتها الخمس المجدولة إلى ميونخ بألمانيا ليرتفع العدد إلى (7) رحلات اسبوعياً وبمعدل رحلة يومياً مع تغيير الطائرات وقت الذروة إلى عريضة البدن من طراز بوينج (B777-300ER) ما يرفع السعة المقعدية من (580) مقعداً إلى (2135) مقعداً في الاتجاه الواحد أسبوعياً.

كما أضافت “السعودية” رحلتين إلى رحلاتها الأسبوعية الثلاث المنتظمة إلى لوس أنجلوس على طائرات بوينج (B777-300ER) الحديثة بدرجاتها الثلاث والأجنحة الفارهة للدرجة الأولى بخدماتها المميزة، وارتفعت السعة المقعدية بين كل من الرياض وجدة وبين لوس انجلوس من (870) مقعداً إلى (1450) مقعداً في الاتجاه الواحد اسبوعياً.

وحظيت “القاهرة” بأكبر زيادة في عدد الرحلات الأسبوعية التي يتم تشغيلها من كلٍٍ من الرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة وأبها وذلك بنسبة (30%) لترتفع وقت الذروة إلى (133) رحلة في الاتجاه الواحد اسبوعياً بسعة مقعدية تتجاوز (40) ألف مقعد، وبمعدل تشغيل يومي يصل إلى (38) رحلة في الاتجاهين.

وأوضح نائب الرئيس للشبكة وإدارة الإيرادات بشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي المهندس خالد بن عبدالله البسام أن زيادة عدد الرحلات والسعة المقعدية إلى بعض الوجهات الدولية يأتي استجابة للطلب المتزايد على السفر في موسم الصيف، مشيراً إلى أن “السعودية” تسعى إلى الجمع بين الكفاءة التشغيلية وتوفير أرقى الخدمات لضيوفها على كافة الرحلات وإلى جميع الوجهات .

وأضاف: (يوفر الناقل الوطني خيارات السفر المتعددة للضيوف مع الرحلات المباشرة من المملكة إلى الوجهات الرئيسية في جميع أنحاء العالم حيث تشهد هذه الفترة إقبالا متزايداً على السفر وحركة تشغيلية متنامية تستعد لها “السعودية” بزيادة الرحلات وتوفير المزيد من السعة المقعدية لضيوفها وفق خطط تشغيلية تتسم بالمرونة والديناميكية وفق احتياجات السوق والوجهات المفضلة للضيوف الذين هم المعيار الرئيس لقياس الأداء وإعداد الخطط التشغيلية سواء المنتظمة على مدار العام أو العارضة والموسمية) .

وقال البسام إن توالي وصول الطائرات الجديدة وانضمامها لأسطول “السعودية” عزز الإمكانات التشغيلية للخطوط السعودية على القطاعين الداخلي والدولي وأدى إلى توفر سعة مقعدية إضافية ساهمت في الحد من صعوبة الحجوزات في مثل هذا الوقت الذي يشهد إقبالاً كثيفاً على السفر، مشيراً إلى أن الاستثمار المستمر في أسطول “السعودية” سيؤدي إلى خفض متوسط أعمار طائرات الأسطول بنهاية العام الحالي إلى (3,75) سنة ليكون من أحدث الأساطيل على مستوى شركات الطيران في العالم.

وكجزء من خطة التحول (SV2020) التي يجري تنفيذها في “السعودية”، فإن العديد من الطائرات الجديدة تنضم إلى أسطولها شهرياً، مما يسمح بتحسين الشبكة وتوفير المزيد من الرحلات والسعة المقعدية والتشغيل إلى محطات دولية جديدة، وتشير استراتيجية الناقل الوطني إلى استهداف وصول عدد الأسطول إلى (200) طائرة بحلول عام 2020م.

وحازت “السعودية” على جائزة “شركة الطيران الأكثر تحسناً في العالم لعام 2017م” والتي أعلنتها شركة سكاي تراكس المتخصصة في تقييم أداء وتصنيف خدمات شركات الطيران، وذلك تقديراً لما حققته من تطويرٍ جوهري لمنتجاتها وتحسن ملموس لمستوى الخدمات المقدمة لضيوفها المسافرين إلى جانب التطور السريع لأسطولها بالإستحواذ على أحدث الطائرات من طراز بوينج (B777-300ER) و (B787-9) دريملاينر، وإيرباص (A330) و (A320) .

 

كتب: سميح جمال

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الملك سلمان بن عبدالعزيز

المملكة تستضيف فعاليات”قمة العشرين” عام 2020

اختار قادة مجموعة العشرينG20 المملكة العربية السعودية لاستضافة فعاليات القمة القادمة عام 2020، وذلك لما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *