الحديث مع النفس.. ونجاح رواد الأعمال

يمر رواد الأعمال في حياتهم العملية بكثير من المواقف والضغوطات اليومية التي قد تؤدي إلى إحباطهم أو انكسارهم أحيانًا؛ وهو ما يتطلب علاجًا سريعًا؛ حتى لاتتأثر أعمالهم، أو حياتهم الشخصية تبعًا لذلك.
في هذا المقام، يشكل الحديث مع النفس علاجًا ناجعًا؛ إذ يؤدي إلى التخلص من ذلك الشعور المزعج بالضغط والإحباط والانكسار؛ لأن تفريغ ما بداخلنا من شحنات سلبية، يجعل حياتنا أفضل ، وهو ما لا يتم إلا من خلال الحديث مع النفس، والذي يتم من خلال أربع طرق:

1. الحديث الإيجابي

هو ما يُشعرك بأحاسيس أفضل، وترى أن الأمور ستكون بخير، فمثلًا: إذا حدثت نفسك بأنك تبدو بشكل جيد اليوم، فسينعكس ذلك عليك وعلى ثقتك بنفسك، فالرسالة الإيجابية وإعادة تكرارها لنفسك هي بمثابة جرعة تحفيزية، وأيضًا يتم ترسيخها بالعقل الباطن؛ ما يجعلك تشعر طوال اليوم بالارتياح ، فكم شاهدنا متنافسيْن في مسابقات رياضية، يقوم أحدهما بتحفيز نفسه من خلال الحديث مع نفسه بصوت مرتفع؛ ما يعطيه نشوة الثقة بالنفس نحو الفوز.

2. الحديث السلبي

يجعلك هذا النوع من الحديث قلقًا بشأن المستقبل، ويُشعرك بعدم الثقة بنفسك وينذرك بالأسوأ، فمثلًا: إخبار نفسك بأن الجميع يكرهونك، يجعلك مقتنعًا بذلك؛ ما يؤثر على ثقتك بنفسك، وقد يدفعك إلى الانعزال عن الآخرين، ويُشعرك بالإحباط، وعدم الرغبة في التنافس والتقدم، ويؤدي إلى تراجع مستوى حماسك؛ وبالتالي ينعكس على نتائجك بشكل كبير.

3. التنفيس عن الغضب

نحس أحيانًا بمشاعر الغضب بسبب مواقف مستفزة من البعض؛ وبالتالي يساعد الحديث مع النفس على التنفيس عن ذلك الغضب والمشاعر المكبوتة، واحتواء الموقف، والتفكير بإيجابية؛ ما يعني الحفاظ على الصحة والذهن الصافي، شريطة التنفيس والتفريغ من خلال الرياضة بمختلف أنشطتها، وتمارين الاسترخاء.

4. التشجيع على الإنجاز

يساعد الحديث مع النفس على الإنجاز، وتشجيع الذات على بذل الأفضل دائمًا، كما يشجع على إبعاد الأفكار السلبية التي تحبط النفس؛ وبالتالي تشعر بالسعادة وأنت تقوم بما حددته مسبقًا. وهنا يأتي مصطلح الصفقة مع النفس، وتعني بالإنجليزية DEAL ( Desire الشغف، و enthusiasm الحماس، و attitude السلوك، وlove الحب).

تجعلنا كلمة الشغف نحلق في السماء من الثقة بالنفس والقدرة على الإنجاز، وتعني كلمة الحماس طاقة من العطاء والإنجاز والتقدم للوصول بالشعور بطاقة مفعمة بروح التنافس، وتعني كلمة السلوك أن يكون سلوكك إيجابيًا ، وأن يكون لديك نافدة بها رؤية صعودك للقمة بأن تحب ما تعمل وأن تعمل ما تحب، فعلينا دومًا إبرام صفقات مع النفس بالحديث معها.

5. حديث التخطيط

يساعدك هذا النوع في تحديد أمورك وأهدافك، وبالتالي التخطيط الجيد لأي مشروع في حياتك.

6. الحديث التحفيزي

يساعد على تشجيع النفس في إنجاز أمر ما، ويفيد كثيرًا في اللحظات التي تشعر فيها بإحباط مؤقت في أداء الأمر.
أيضا يمكن أن يكون الحديث مع النفس إيجابيًا أكثر، فمثلًا: إذا فقدت اللحاق بالقطار أو وسيلة المواصلات، أو أُصبت بالأنفلونز، فلا تتعامل مع الأمر وكأنه كارثة، بل أخبر نفسك بأن هذا شيء عادي، ولا تزعج نفسك بذلك الأمر.

حديث المدح، يكون من خلال الثناء على نفسك عند إنجاز مهمة ما، أو الظهور بشكل معين، أو أيًا كان الموقف، فكل ذلك يمنحك شعورًا رائعًا في النهاية.

عن المستشار موفق حابس

استشاري دولي معتمد تطوير و تنمية الأعمال، مؤسس أكاديمية التدريب والاستشارات، عضو مجلس الجودة السعودي، عضو جمعية الإدارة السعودية، مدرب معتمد من المركز الكندي العالمي صاحب شركة "أكاديمية التدريب والاستشارات"

شاهد أيضاً

المملكة في آفاق الاقتصاد العالمي

لاشك في أنَّ الخطوات الناجحة التي اتخذتها المملكة العربية السعودية للإصلاح الاقتصادي، قد دفعت بالاقتصاد …

تعليق واحد

  1. فعلا في احيان كثيرة نحتاج للحديث مع النفس لمواجهة ضغوط الحياة ونشكر المستشار موفق حابس على مقالته المفيدة فهو يعد واحدا من رواد التمية البشرية ونتمنى له المزيد من التوفيق وفي انتظار ابداعاته الجديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.