التطبيق أثبت أن الأسواق التقليدية قابلة للتحسين والتطوير

أجراه: عبد الله القطان

لم يُعد استبدال الغاز أمراً شاقاً بعد اليوم، تطبيق “غازي” لتوصيل الغاز يوفّر عليك الوقت والجهد، يمكنك طلب الغاز بكل سهولة عبر تحميل التطبيق و التسجيل، وتحديد المنتجات التي تريد استبدالها أو شرائها وتحديد اليوم والوقت المناسب لك ليصلك الغاز إلى عتبة باب منزلك، ويُعتبر تطبيق غازي السعودي التطبيق الوحيد الذي يوصل أسطوانات الغاز إلى المنازل، وحقق هذا التطبيق خلال اربعة عشر شهراً من انطلاقة نجاحات عالية، وسيكون أحد ماركات الفرنشايز التي يمكن أن تمنح للعديد من الدول.

تجربة فريدة

يقول المدير التنفيذي لتطبيق غازي الأستاذ/ عبد الله مبارك ال مناع : هذه تجربة فريدة – والتي أدعو الجميع للاستمتاع بها- لم تأتِ بمحض الصدفة، فإيماني بأن التطوّر والتقدم في أساليب الحياة أصبح أمراً مرتبطاً بالتقنية كان هو الدافع الأول، وقد جاءت فكرة تطبيق “غازي” لإثبات أن الأسواق التقليدية أيضاً قابلة للتحسين والتطوير واستخدام التقنية بشكل إيجابي سيساهم في زيادة كفاءة الخدمات وبالتالي توفير نوع من الراحة في حياة الإنسان.

دخول مستثمرين

وحول الكيفية التي تم بها توفير التمويل يقول عبد الله: زيادة كفاءة الخدمات يحتاج إلى دراسة متعمّقة، وتحليل ضخم للبيانات، ولقلّة المعلومات وعدم توفرها قررنا كفريق عمل بإطلاق نسخة تجريبية من التطبيق لدراسة السوق وفهم سلوكيات الأفراد وأفضل الطرق التشغيلية، وبعد ذلك التأكد بأن الفرصة ملائمة للاستثمار والتطوير، أطلقنا نسختنا التجريبية في أغسطس ٢٠١٦م وتمّ تقديم الخدمة فعلياً بشكل تجريبي لمجموعة من الأحياء والمدن، اكتشفنا من خلالها مواطن القوة ونقاط الضعف، ليتم بعد ذلك فتح الباب للمستثمرين، حيث تمّ الاستحواذ، على “غازي” من قبل شركة عبقري في ديسمبر ٢٠١٦م والبدء في إنجاز التطبيق بهويته الجديدة والذي تمّ إطلاقه في منتصف شهر مارس ٢٠١٧م كأول تطبيق متخصص في الغاز ومنتجاته.

تطبيق إقليمي

وعن المدي الجغرافي يذكر أن التطبيق يغطي العديد من المدن كلياً وجزئياً فالرياض نغطيها بالكامل والمنطقة الشرقية وجدة ومكة والقصيم في القريب العاجل، لكننا نرى في غازي بأنه تطبيق على مستوى إقليمي، ولذا نقوم الآن على منح الامتياز التجاري (فرنشايز) لكل الراغبين في نقل الخبرة إلى دولهم ولدينا طلبات لمنح الفرنشايز إلى العديد من الدول خارج السعودية منها: الكويت و الامارات و فلسطين و الاردن والسودان والمغرب.

صعوبات  واجهت المشروع

خدمة توصيل الغاز اكبر من مجرد خدمة توصيل ، فهناك جانب مهم جداً وهو الأمن والسلامة حسب وصف عبد الله لذلك رؤية غازي وإستراتيجيته واضحة منذ البداية في تقديم الخدمة عن طريق مزودين خدمة (موزعين الغاز المعتمدين) الذين يملكون الخبرة والتراخيص اللأزمة من الجهات ذات العلاقة -الدفاع المدني، الشرطة، والبلدية- لتقديم الخدمة، وهنا كان التحدي في تغير توجة الموزعين إلى التقنية، كان بإمكان غازي توزيع الغاز عن طريق سائقين وسيارات غير مرخص لها، ولكن لأننا نريد تقديم نموذج مشرف لنا كأبناء الوطن وكذلك احترام جانب الأمن والسلامة لعملائنا لم نقبل بحل غير ذلك ولهذا غازي هو التطبيق السعودي الوحيد في توصيل الغاز المهتم بجانب الأمن والسلامة.

النظر إلى المستقبل

وفيما يخص تطلعات المستقبل يقول عبد الله: طموحنا في “غازي” لم يتوقف، ونعمل على حلّ كثير من مشاكل الغاز التي تواجه عملاؤنا ليكون أحد حلولنا الاستثمارية في انترنت الأشياء  (IOT)والذي من خلاله نأمل بأن نحقق أعظم تجربة للعميل في هذا القطاع لترضي طموحاتهُ وتلبّي احتياجاتهُ، كذلك نعمل مع عدد من الشركات التسويقية لتقديم فكرة جديدة سترى النور في القريب العاجل لتحسين تجربة عملائنا، وسيكون لها صدى واسع بإذن الله.

دعم رواد الأعمال

لم يكتف عبد الله بهذا القدر بل قدم نصائح لرواد الأعمال الجدد يقول: أعتقد أن المشكلة تبدأ في كيف ابدأ؟ و ماهي فكرة المشرع؟ وأنا أنصح بمشاركة أفكارك مع من هم حولك من الأسرة و الأصدقاء فهم شريحة الجمهور، الذينّ يستطيعون تقييمك بكل صراحة، و يقدمون لك النصائح كما إن كثير من رواد الاعمال يخطئون في وضع كل تركيزهم على التطبيق فهو يُشكل فقط 30% إلى40% من المشروع و الباقي في نموذج التشغيل و المتابعة، خاصة بعد أن توجهت الدولة لدعم رواد الأعمال  في السنوات الأخيرة، أصبح هناك تسهيلات في الإجراءات الحكومية من ناحية الرخص والسجلات، كما أن هناك الكثير من الحاضنات للمشاريع و التي يوجد بها مستشارين ذوي خبرة، يساهمون مع الشاب في دراسة المشروع و تنفيذه والشاب السعودي اليوم وصل إلى مرحلة متقدمة و لديه العديد من التسهيلات التي لم تكن مقدمة من قبل.

عن رواد الأعمال

شاهد أيضاً

سارة الجهني: أسعى لافتتاح مطعم عالمي وأجعل من اسمه علامة تجارية مشهورة

جرّبت طبخاتي الأولى على صديقاتي.. ووالدتي هي معلمتي الأولى أقدّم بيتزا صحية وسعودية 100% .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.