الإبداع.. وإدارة الأعمال

يظن البعض أن الإبداع عملية، أو موهبة قاصرة على طائفة معينة من البشر، لكن إذا كان الإبداع أمر فطري يولد به المرء، فإنه عملية يمكن تعلمها.

ليس مهمًا، إذًا، أن نعول على عدم وجود الإبداع لدينا كموهبة، وإنما المهم أن نتعلم كيف نصبح مبدعين؟ وكيف نستفيد من هذا الإبداع في حياتنا، ونوظفه في أعمالنا ومشاريعنا؟.

علينا في البداية، إزاحة بعض الأوهام المرتبطة بالإبداع عن عقولنا، وأبرزها ما يتعلق بنسب عالية من الذكاء، في حين تشير الأبحاث العلمية إلى أن الإبداع لا يحتاج إلى كم هائل من الذكاء، فما يميز المبدعين فعلًا هو قدرتهم على الحصول على أفكار رائعة، والعمل عليها، وتحقيق أعلى معدلات الربح من خلالها.

ما هو الإبداع؟

الإبداع هو الإتيان بشيء جديد على غير مثال سابق، أو تطوير شيء قديم والدفع به قُدمًا، والاستفادة منه مستقبلًا.

ووفقًا لـ “جيوقري بيتي” في مؤلفه المعنون بـ “كيف تنمي قدرتك على التفكير الإبداعي” فإن عملية الإبداع تنطوي على ست مراحل: الإلهام، والتوضيح، والاستخلاص، والتنفيذ، والتقييم، والتطوير، وهي مراحل يجب تطبيقها كاملة، لكن دون التقيد بترتيب معين.

وقد يظن البعض أن الإبداع أمر سهل، يأتي عفو الخاطر، بينما هو يشبه عملية التنقيب عن الماس، فالفكرة الجيدة وحدها هي التي تدوم ويُكتب لها النجاح.

وعليك، وأنت في مرحلة الإلهام والتنقيب عن الأفكار، ألا تخشى استبعاد كثير من أفكارك التي تخطر على ذهنك للمرة الأولى.

التفكير المنطقي

ثمة طريقتان في التفكير:
– الأولى: تعتمد على التفكير المنطقي؛ إذ يتم تحديد المشكلة، وافتراض الحل، أو باختيار القرار الأمثل لحل هذه المشكلة. وهذه الطريقة من التفكير تصلح مع المشكلات العادية أو التقليدية.
– الثانية: لا تعتمد على الاستنتاج أو الاستدلال، بل على استخدام التفكير الإبداعي، والتفكير خارج الأطر المرجعية المعلبة أو الجاهزة؛ وذلك عندما تكون المشكلة ذاتها غير مألوفة، أو معقدة، أو إذا جربنا معها الطريقة العادية ولم تجد نفعًا. عندئذ يتعين عليك-كرائد أعمال أو مدير مشروع- أن تبتكر طريقة جديدة للتفكير؛ أي تبتدع الحل.

كن مرنًا

وفي هذا كله، يتوجب عليك أن تكون مرنًا؛ حتى تتخلص مما يجب التخلص منه، سواء من أفكار، أو ورؤى، أو تصورات، فالإبداع ليس في توليد الأفكار الجديدة فحسب، وإنما في التخلي عن الأفكار القديمة، والرؤى البالية أيضًا.

وتُعد المرونة من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها رائد الأعمال، خاصة وأننا في عالم متجدد دائمًا، فمن لم يجدد فكره، ويطور مهاراته فسوف يتجازوه الزمن، وتفوته الفرص.

ارتجل

يُعرف الارتجال بأنه “عملية استكشاف حرة يتم تنفيذها على أفضل وجه، بثقة تامة، وحماس شديد”، فلا تنتقد أفكارك، ولا تجربها، بل اتركها تتوارد إلى ذهنك فحسب.

قد لا تصدق أن أكثر الإبداعات والأفكار الكبرى التي غيرت مسار البشرية، كانت نتاج شطحات بعض العلماء وارتجالات البعض الآخر. وإذا كان الارتجال مؤثرًا إلى هذا الحد ومفيدًا، أفلا تظن أنه مفيد لعلمك ودافعًا له إلى الأمام؟! من الخطأ أن تعتقد العكس.

يتطلب الارتجال أن تكون واثقًا من نفسك، وألا تخجل من طرح ما لديك من رؤى وأفكار على زملائك في العمل أو حتى مرؤسيك، فالحوار وتبادل الأفكار، هو السبيل للحصول على الخطط والاستراتيجيات التي تجلب الربح على المدى الطويل لك ولمؤسستك.

أفكارك التافهة ليست دليلًا على عجزك، إياك أن تظن هذا، فالذي لا يأتي بالأفكار الضعيفة لا يستطيع فعل العكس. افتح لذهنك الباب ودعه ينطلق. ولا تخشَ توجيه اللوم إليك.

الارتجال كالصيد، فكي تحصل على صيد ثمين، عليك أن تتخطى الكثير مما لا يناسب هدفك؛ فهذا تمامًا ما يحدث عندما نشرع في الارتجال، فالفكرة الجيدة والجديدة هي آخر حلقة في سلسلة أفكار تافهة.

الإدارة والإبداع

ما من مؤسسة إلا وتواجه مشكلات يومية، في شتى النواحي، وليس هذا عيبًا في حد ذاته، مادامت بيئة العمل الصحية تمتاز بالمرونة والديناميكية. إذًا، وجود المشكلات ليس عيبًا، إنما المهم هو طريقة مواجهة هذه المشكلات.

لا ينبغي أبدًا أن نواجه مشكلات متجددة وجديدة في الوقت نفسه بطريقة تفكير تقليدية، إنما تتطلب هذه المعضلات نوعًا من الإبداع؛ حتى نتمكن من تجاوز هذه العقبات. وهل الإدارة في النهاية إلا عملية إبداع؟!

محمد علواني

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

سر البراعة

هل سبق وحلمت بأنك تطارد شيئًا مهمًا، ولكنك لست متأكدًا ماهو؟، أو ما الذي يرغمك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.