“إخصائي سعادة الموظفين”.. منصب جديد من وزارة الاتصالات

أعلنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات عن تعيين موظف جديد تحت مسمى “إخصائي سعادة الموظفين”.

وتستهدف الوزارة، وفقًا لبيانها، من القرار تطبيق مفهوم السعادة المؤسسية عبر تطوير منظومة الموارد البشرية.

وتتمثل أبرز مهام “إخصائي سعادة الموظفين”، في المساهمة مع فريق إدارة التواصل الداخلي في توفير الخدمات والحاجات الأساسية التي من شأنها تسهيل حياة الموظف، وتبدأ من قياس مستوى سعادة وتفاعل الموظفين بشكل دوري عن طريق استبيانات تحليل بيئة العمل، واستطلاعات الرأي، والاستماع للموظفين وتلبية رغباتهم.

وتشمل مهامه، أيضًا، وفقًا لبيان الوزارة، العمل مع فريق التواصل الداخلي في رسم خطة للسنة كاملة للفعاليات والمبادرات الخاصة بتحقيق السعادة للموظفين، ووضع مؤشرات قياس لبيئة العمل KPIs لتقييم المبادرات وقياس نتائجها.

ويساهم مع فريق التواصل في تنظيم الفعاليات التي تعزز من قيم الوزارة، مثل: قيمة روح الفريق الواحد، والاستمتاع بالعمل، وابتكار أفكار وأنشطة مميّزة تساهم في رفع التواصل الإيجابي ونشر الابتسامة الصادقة بين الموظفين .

بهذه المناسبة، قال فراس الصادق؛ مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في الوزارة، إن مبادرة رفع مستوى رضا الموظفين وتحقيق السعادة المؤسسية انطلقت بدعم وتوجيهات المهندس عبدالله السواحة؛ وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، والمهندس هيثم العوهلي؛ نائب الوزير، ووكيل خدمات الدعم المشتركة في الوزارة، لقناعتهم الراسخة بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري عن طريق توفير بيئة عمل جاذبة للموظفين.

ومن جانبه، قال عبداللطيف القطاع؛ مدير إدارة التواصل الداخلي ومستشار التطوير، إن الوزارة تسعى دائمًا لأن يكون مفهوم السعادة هو ثقافة وممارسات يومية إيجابية ستنعكس على سلوكيات الموظفين، مما يؤدي في المحصلة النهائية إلى رفع مستوى الإنتاجية وتحفيز الإبداع ورفع معدل الاستبقاء ومستوى الولاء لدى الموظفين.

وأضاف أن القرار يؤدي إلى نشر مباديء المحبة والثقة والإيجابية، وتعزيز روح فريق العمل والرقابة الذاتية، واستقطاب أفضل الكفاءات والمواهب البشرية، مع الحرص في الوقت ذاته على عودة الموظفين والموظفات إلى منازلهم سعيدين وقادرين على استكمال العطاء بمتعه مع عوائلهم.

كتب: محمد علواني

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

“طب الداخلية” تتقدم على المستشفيات والمدن الطبية في بلاغات الآثار الجانبية للأدوية

قدمت الهيئة العامة للغذاء والدواء، شكرها للإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية، بعد أن احتلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.