أمير الرياض: البدء التجريبي لتشغيل المترو منتصف 2018

أعلن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز؛ أمير الرياض رئيس اللجنة العليا للإشراف على تنفيذ مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض، عن البدء التجريبي لتشغيل المترو بعد 6 أشهر من الآن، وتحديدًا منتصف 2018،  عقب ترؤسه الاجتماع الـ 12 للجنة العليا، والذي عقد بمركز زوار النقل العام بمدينة الرياض، بحضور الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز؛ نائب رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وأكد بن بندر أن نسبة الإنجاز في أعمال تنفيذ مشروع قطار الرياض بلغت 66% حتى الآن، وأن أعمال المشروع تسير بخطى ثابتة، ووفق الخطط والبرامج الموضوعة لها.

وأضاف أن المشروع بشقيه القطارات والحافلات، يسهم في الحد من أعداد الرحلات اليومية التي تشهدها الرياض، والتي تبلغ 9 ملايين رحلة في اليوم، مشددًا على أهمية «مركز زوار النقل العام»، ودوره في تعزيز ثقافة استخدام النقل العام لدى سكان المدينة وزوارها، مشيرًا إلى أن المركز يفتح أبوابه للزوار ابتداءًا من الأسبوع المقبل.

وكشف المهندس إبراهيم بن محمد السلطان؛ عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة، أن الاجتماع تناول سير العمل في تنفيذ أعمال مشروع قطار الرياض، وتتواصل حاليًا أعمال تنفيذ المشروع في 250 موقعًا على امتداد مسارات شبكة قطار الرياض في مختلف أرجاء المدينة.

وأقر الاجتماع خطة الاستثمار لشبكة الاتصالات العامة في المشروع، واعتمد طرح شبكتي الهاتف الجوال والإنترنت اللاسلكي (واي فاي) المقدمة لركاب قطار وحافلات الرياض في مزايدة كفرصة استثمارية واحدة متاحة أمام الشركات المتخصصة والمؤهلة.

وتتوزّع الأعمال الجاري تنفيذها ضمن مشروع قطار الرياض، بين كل عناصر المشروع، بما يشمل: الأعمال الإنشائية في المحطات الرئيسية والفرعية البالغ عددها 85 محطة، ومراكز المبيت والصيانة السبعة، في الوقت الذي أكمل فيه المشروع إنجاز أعمال الأنفاق العميقة بنسبة 100%، فيما تم إنجاز 96% من أعمال الجسور، و83% من أعمال المسارات السطحية، في الوقت الذي جرى فيه إكمال تحويل 328 كيلومترًا من شبكات الخدمات العامة، فيما تتواصل أعمال الاختبارات على عربات القطارات في المصانع، وشرع المشروع في أعمال التحسين العمراني على امتداد عدد من مسارات القطار.

كتبت – وفاء عبدالباري

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

انطلاق الملتقى الثاني للاستثمار الرياضي في الرياض..14 أكتوبر

تنطلق فعاليات النسخة الثانية لملتقى اللياقة البدنية والحياة الصحية والاستثمار الرياضي، في مركز الرياض الدولي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.