أريج العبدالله مؤسسة "صبايا تورز للسياحة النسائية
أريج العبدالله مؤسسة "صبايا تورز للسياحة النسائية"

أريج العبدالله تدعم السياحة النسائية بالمملكة عبر صبايا تورز

لكونها عاشقة لوطنها، معتزة بتراثها، فخورة بإرث أجدادها، قررت أريج العبدالله دخول مجال ريادة الأعمال عبر باب السياحة لتضرب عصفورين بحجر واحد؛ الأول تقدم خدمة جديدة لوطنها، والآخر لخدمة المرأة السعودية، فأنشأت شركة “صبايا تورز” منذ نحو عام؛ لتكون الأولى من نوعها بالمملكة لتنظيم السياحة النسائية الداخلية، فماذا قالت في حوارنا معها؟…

ــ كيف كانت بدايتكم مع ريادة الأعمال؟
أحب  مجال الأعمال منذ صغري، ولما تخرجت كنت أبحث عن فكرة أبدأ بها العمل، فكانت “صبايا تورز” التي جاءت مصادفة؛  حيث كانت صديقة لي من دولة خليجية في ضيافتي في الرياض، وسألتني: ما هي الأماكن الساحرة في الرياض ؟ هل كل حياتكم الذهاب للتسوق في المحلات الكبرى؟!. فأثار هذا الأمر تفكيري، وبدأت أبحث عن الأماكن الجميلة والسياحية بالرياض، فاكتشفت وجود أماكن رائعة وقصور ومتاحف لايعلم الكثيرون عنها شيئًا، فقررت عمل مشروع للسياحة النسائية، نظرًا لافتقارنا – نحن النساء – إلى مثل هذا المشروع في المملكة ؛ وذلك لاقتصار السياحة على الرجال.

خدمات صبايا تورز

ــ حدثينا عن صبايا تورز والخدمات التي تقدمها في مجال السياحة؟
صبايا تورز هي الشركة السياحية الأولى من نوعها بالمملكة العربية السعودية التي تتخصص في السياحة النسائية. بدأ عملنا في الشركة منذ عام بتنظيم رحلات سياحية داخل مدينة الرياض كمرحلة أولى، وبعد نجاح الفكرة في أشهرها الأولى، بدأنا تنظيم رحلات بمناطق أخرى في المملكة. والهدف من الشركة هو غرس حب الوطن في نفوس المواطنات؛ إذ باطلاعهن على مايوجد ببلادهن من أماكن ساحرة خلابة، وكنوز أثرية يزداد حبهن للوطن ويزداد اعتزازهن بتاريخه.

ــ لماذا كان اختياركم للسياحة النسائية داخل المملكة؟
لافتقار سوق السياحة الداخلي لمثل هذا النوع، وقد جاءتني فكرة هذا المشروع حينما زارتنا صديقة خليجية وتساءلت عن الأماكن التي تستطيع القيام بالتنزه فيها والاستمتاع بها داخل الرياض، ففوجئت بصديقة ترد عليها بأن الرياض مدينة غير سياحية وليس بها غير الزحام، الأمر الذي دفعني إلى إنشاء هذه الشركة لتصحيح رؤية المواطنة السعودية للعاصمة، وإبراز جمال الرياض، والكشف عن الكثير من الأماكن التي يمكن الاستمتاع بها، وقضاء أحلى الأوقات فيها.

ــ ما هي الفئات العمرية التي تستهدفها الشركة؟
نستهدف المواطنات من سن 18 عامًا وما فوق، ونسعى خلال الفترة المقبلة إلى التنسيق مع المدارس والجامعات والجهات الحكومية والخاصة لإقامة رحلات جماعية للتعرف على جمال وسحر مدن المملكة المختلفة.

ــ ما أهم ماتتميز به الشركة في الخدمات المقدمة لعملائها؟
نتميز بخصوصية المرأة السعودية، ونحافظ على القيم والعادات التي تميز مجتمعنا المحافظ، ونقدم برنامجًا سياحيًا وتوعويًا للمشاركات بالرحلات حتى لا يتم قصر الفكرة على التنزه فقط، وإنما أيضا نقدم برامج توعوية مفيدة لإكساب العميلات مهارات حياتية مهمة تعود على أسرهن ومجتمعاتهن؛ مثل: تعلم كيفية مواجهة الحروق، وتقديم الإسعافات الأولية الأساسية كبلع طفل لسانه بالمنزل، وغير ذلك.

أبرز الأماكن السياحية

ــ منذ عملكم في هذا المجال، ما أهم الأماكن السياحية بالرياض؟
الرياض مليئة بالأماكن السياحية الهامة والجميلة ، فهناك المتحف الوطني وهو واجهة حضارية تُبرز التاريخ المشرق للمملكة، و تجسد البعد الحضاري لها. وقريبًا منه، يقع مركز الملك عبدالعزيز التاريخي؛ أحد الأماكن السياحية المميزة؛ حيث يمتد على مساحة كبيرة، ويضم بداخله العديد من المعارض التي تشمل مواضيع مختلفة، منها : تاريخ السعودية، وشبه الجزيرة العربية القديم والحديث، وعلاقة الإنسان مع الكون، وتاريخ الإسلام والحضارات العربية.

وهناك حصن ومتحف المصمك التاريخي؛ أحد أهم معالم الرياض التاريخية، والذي بناه الأمير عبد الرحمن بن ضبعان عام 1895 في وسط العاصمة. ويعد قصر المصمك من مباني الرياض الأصلية القليلة التي بقيت إلى وقتنا الحاضر،فيما يضم الحصن متحفًا يعرض مراحل تأسيس المملكة العربية السعودية.

وهناك الكثير من أماكن الترفيه التي تجد فيها ما تحتاجه من المرح والترويح عن النفس خصوصًا للأطفال؛ مثل ملاهي سفوري لاند، ومدينة الثلج ووتر سبلاش، وحديقة الحيوانات.

وبالنسبة لمراكز التسوق، فهناك مركز المملكة، الذي يضم سوق المملكة التجاري؛ أحد أفخم مراكز التسوق بالرياض، والذي كان أعلى مبنى في منطقة الشرق الأوسط، علاوة على مركز غرناطة، ومركز العثيم التجاري، وكذلك برج الفيصلية؛ أحد أكثر الأماكن السياحية في الرياض شهرةً وإقبالًا؛ حيث يصل ارتفاعه إلى 266 مترًا؛ ما يجعله من بين أعلى 40 برجًا في العالم.

ــ وبما تتميز رحلاتكم ؟
دائمًا ما نعد برنامجًا متميزًا للرحلة، ونحرص على التنوع لإثراء الرحلة بالكثير من الميزات؛ وذلك لتلبية كافة رغبات المشاركات. كذلك، نحرص على استخدام الليموزين الكبير للتجول داخل المدينة كنوع من الترفيه، ونركز على زيارة المنتجعات والمتاحف الخاصة، وهيئة الطيران المدني للتعرف على مختلف أنواعً الطائرات، خاصة الطائرات الصغيرة، وكلها أماكن تجذب المشاركات ويستمتعن بقضاء الوقت فيها.

اجتياز العقبات

ــ كيف تقيمين نسبة الإقبال على السياحة النسائية ؟
الحمد لله؛ لقد لاقت التجربة نجاحًا مرضيًا، ولاقت تجاوبًا كبيرًا، بفضل دعم واهتمام المرأة للفكرة التي تتحدى الصعاب، وتسعى لإبراز قيمتها في المجتمع، وهذا ما تعكسه نسبة الإقبال العالية من الفتيات والسيدات.

ــ وما أهم التحديات التي واجهتك ؟
لم نواجه بفضل الله عقبات كبيرة، وإنما نستطيع أن نقول: قابلتنا تحديات تجاوزناها ونجحنا بفضل الدعم الذي قدمه إلينا سمو الأمير سلطان بن سلمان، وكافة الهيئات والجهات المختصة التي شجعتنا وسهلت لنا كافة الإجراءات.

كانت العقبة الأهم في عدم اقتناع الفتيات والأهالي بأهمية السياحة والبرامج التي نقدمها، فكان لديهم مخاوف عديدة من خوض التجربة، سواء من حيث الخوف على الفتيات ، أو من حيث الظن الخاطئ بأن الرياض ليس بها ما يستحق المشاهدة.

ــ وكيف تغلبتِ على هذا وأقنعتِ العميلات وأسرهن؟
كان علينا بذل مجهود مضاعف لإقناع الأهالي بأن برامجنا مفيدة ومسلية، وتنسجم مع الشرع وتقاليد المجتمع السعودي المحافظ؛ حيث نقدم سياحة نسائية متكاملة، بما فيها فريق التنظيم والإشراف الذي يتكون بالكامل من الفتيات، ثم كانت الخطوة العملية كي يعيشوا، فنظمنا لقاءات مجانية للفتيات وأسرهن؛ للتعريف بالشركة وما تقدمه من برامج، وللحوار والمناقشة حول فوائدها والمردود منها على النساء، والرد على كافة الاستفسارات والنقاشات. ونظمنا لهن رحلات مجانية ليعيشوا التجربة على الطبيعة ويشاهدوا المناطق السياحية الهامة، لكي نبني معًا جسور التواصل مع “صبايا تورز”.

ــ وما مردود هذه اللقاءات ؟
جاءت بنتائج جيدة؛ إذ تبددت المخاوف، وصارت هناك جسور من الثقة، وزاد الإقبال ـ وبفضل الله  تعالى، كسبنا دعاية كبرى من حديث العميلات عن الشركة ورحلاتها، بل هناك من أصبحن مشاركات دومًا بالرحلات في الإجازات والعطلات والأعياد، وصرنا نسمع كثيرًا: ” لم نكن نعلم أن الرياض جميلة إلى هذا الحد”.

ــ متى تنشط السياحة النسائية الداخلية؟
تنشط السياحة النسائية فترة الإجازات والعطلات الحكومية.

خطط للتوسع

– وهل أنتم مقتصرون على الرياض؟
بدأنا في الرياض، ثم انتقلنا منذ شهر تقريبًا لإقامة رحلات بمناطق أخرى، فقمنا بزيارة سدير والباحة، ونخطط مستقبلًا للتوسع داخل مختلف مدن المملكة.

المرأة ورؤية 2030

– كيف تقيمون اهتمام رؤية 2030 بالمرأة ؟ وماذا تقدم المرأة لإنجاح الرؤية ؟
تُعد رؤية 2030 أهم إنجاز تحقق على مدى سنوات، فهي بالفعل من أهم استراتيجيات المملكة؛ إذ استطاعت تحريك الطموحات والآمال، ورفعت سقف الأفكار المبتكرة، وبالأخص لدينا نحن النساء؛ وذلك لاهتمامها بضرورة الاستفادة من الطاقات النسائية، وفتح الباب للمزيد من المشاركة.

ونحن جاهزون للمشاركة في نهضة المملكة، فالمرأة السعودية مبدعة وطموحة، وكل ما تطلبه هو منحها الفرصة لممارسة حقوقها، وأن تفتح لها الأبواب كي تنطلق نحو خدمة مجتمعها ووطنها، لتكون نموذجًا مشرفًا للمرأة العربية الغيورة على وطنها، قادرة بما تمتلكه من فكر وإبداع وثروات علمية ومادية. وقد بدأنا في طرح العديد من الأفكار والمشروعات الجديدة في السوق، وستشهد السنوات القادمة المزيد بإذن الله تعالى.

ـــ وماذا عن السياحة في ضوء رؤية 2030م؟
السياحة من أهم الموارد الاقتصادية للمملكة، خاصة الدينية التي مثلت على مدى السنوات الماضية اهتمامنا الأول والأخير، لكن حسنًا فعلت الرؤية بالتركيز على ما تمتلكه بلادنا من ثروات هائلة وروافد سياحية متنوعة، فالمملكة حافلة بالتنوع الحضاري والبيئي، فوجودك على أرض المملكة يعني وجودك في قارة متنوعة البيئة والمناخ. لدينا الصحاري الممتدة والغنية التي تجتذب عشاق السياحة البيئية والسفاري وسباقات السيارات وغيرها ، كما لدينا الشواطئ الخلابة على البحر الأحمر، والتي تُعد وجهة مميزة لعشاق الغوص والترفيه والرياضات المائية.

مسؤولية اجتماعية

ــ ما دور صبايا تورز  في مجال المسؤولية الاجتماعية المقدمة للمجتمع ؟
المسؤولية الاجتماعية هي هدف أساسي لنا، وقد قمنا بالعديد من الأعمال الخيرية عبر شركة صبايا تورز، فكما نسعى لتقوية ترابط المرأة السعودية بآثار الوطن، نسعى للربط بين أبناء المجتمع الواحد والأمة الواحدة. وقد قمنا مؤخرًا بزيارة لدار المسنات وقدمنا لهن باقة خاصة، وكذلك قمنا بزيارة السوريات اللاجئات وقدمنا لهن أيضًا باقة خاصة من صبايا تورز.

حوار: حسين الناظر

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

العمانية عسل أسلم

البدايات البسيطة تهيئة لإنجاز أكبر، والتجارب والخبرات لاتأتي من فراغ لم يمنعها اليتم والزواج في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *