“أرامكو” تطلق فعاليات موسم الإبداع “تنوين” بمركز “إثراء”

دشن رئيس شركة “أرامكو السعودية” المهندس أمين الناصر مساء أمس، فعاليات موسم الإبداع “تنوين”، التي ينظمها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) وتستمر حتى السابع والعشرين من  أكتوبر الجاري.

ويهدف برنامج موسم الإبداع “تنوين”، الذي يعد أضخم حدث إبداعي على مستوى المملكة، إلى إحداث تغيير إيجابي في مجالات العلوم، والتصنيع، والموضة والأزياء، والتواصل، وخلق بيئة مناسبة لشباب الوطن تتوافق مع احتياجات المستقبل وتطلعات رؤية المملكة 2030م.

وأشار المهندس الناصر إلى أن العالم من حولنا، يشهد تغيرات كبيرة فيما يتعلق بتطوير المنتجات والخدمات، بدءاً من الكيميائيات المتطورة وانتهاءً بالهواتف الذكية وشبكة الإنترنت، مؤكداً أن منبع ذلك كله هو الابتكار والأفكار الجديدة والتقنيات التي جعلت من عالمنا مكاناً أفضل، وزادت من قوة الاقتصاد وأصبحت الشركات أكثر قدرة على تحقيق الأرباح. وتابع قائلاً: ” من لم يسارعوا في مسيرة الابتكار سيجدون أنفسهم خارج الركب”، مؤكداً أن روح الابتكار موجودة لدى كل منا، ولا تتميز الدول المتقدمة عن غيرها في امتلاك هذه الروح، وهناك رجال ونساء في دول العالم النامي لا يقلون تميزاً عن غيرهم، مبيناً أن السر في ذلك يتمثل في توفر البيئة المشجعة التي يزدهر الابتكار فيها.

وأوضح الناصر أن “أرامكو السعودية” تشجع الفكر الابتكاري، وما اطلاق موسم إثراء للإبداع “تنوين” إلا مثال ساطع على مدى تركيز الشركة على هذا العنصر المهم من عناصر نجاح الأفراد والمؤسسات والمجتمعات في المستقبل.

وتضم فعاليات موسم “تنوين”، الذي يستهدف 100 ألف زائر في “إثراء”، 61 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، و45 ورشة عمل متنوعة تقدمها مجموعة من المؤسسات العالمية، من أبرزها مؤسسة سميثسونيان، وجوجل، ومعهد ماساتشوستس للتقنية (MIT)، بالإضافة إلى ندوات مع متخصصين في مجالات العلوم، والفنون، والموضة، والاتصالات، والتي تعد جزءٌ من المستقبل في المملكة. ويعرض الحدث 25 عملاً بارزاً في مجالات الفنون التي تم عرضها تحت عنوان “العقل والعاطفة”؛ لتشجيع الزوّار على اكتشاف وجهات نظر جديدة، وتقديم تجارب مميّزة عن التصاميم المعاصرة، كما يقدم الموسم مجموعة من القصص الملهمة التي تصف مشاعر الأمل، والخوف، والمفاجأة؛ ليسهم في الوصول إلى مجتمع واعٍ علميًا وفكريًا في مجالات الثقافة والإبداع.

ويسعى مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، إلى وضع معايير جديدة للتميز في المملكة في مجال صناعة الثقافة والإبداع، وذلك بهدف تطوير وتقديم منتجات معرفية مبتكرة، بالإضافة إلى خلق القيمة المضافة المرجوة من خلال علاقاته مع الشركاء والزوّار عن طريق تحفيز استدامة المجتمعات الإبداعية والثقافية.

 

كتب: جمال ادريس – عبد الله القطان

عن رواد الأعمال

شاهد أيضاً

بالصور .. خادم الحرمين الشريفين يختتم أعمال قمة الرياض ويدشن مشروع حي الطريف

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حرص الدول الخليجية جميعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.